«العميد» يفتتح تمهيدى «الكونفدرالية» أمام ساحل النيجر

يقص فريق الاتحاد الأول لكرة القدم شريط مشاركات الأندية الليبية داخل القارة السمراء بمواجهة فريق الساحل بطل كأس النيجر بتونس السبت فى لقاء الذهاب الأول ضمن تمهيدى «الكونفدرالية» وسط تعدد مواجهات فريق الاتحاد «العميد» بأندية النيجر حيث يعد الساحل سابع فريق من النيجر يقابله فريق الاتحاد رسميا فى مسابقات الأندية الأفريقية.

لم تشكل يوما ما مواجهات الاتحاد مع أندية النيجر عائقا فى طريق تأهل «العميد» الذى كان فى كل مرة ينجح فى إقصاء منافسيه والتأهل على حسابهم دون أن يجد صعوبة فى تجاوزها وتخطيها ففى أول مشاركة لفريق الاتحاد العام 1967 نجح فى التأهل على حساب فريق دينمو بطل النيجر عندما فقد فريق الاتحاد نتيجة مباراة الذهاب بثلاثة أهداف لهدفين أحرزهما أحمد الأحول وفتحى مسعود بينما انتهى لقاء الإياب بطرابلس لصالح الاتحاد بثلاثة أهداف مقابل هدف أحرزها كل من المهدى السوكنى ومحمد كوسة ومصطفى التومى.

تواصلت بعدها علاقة إطاحة الاتحاد لأندية النيجر ففى العام 1990 تمكن بسهولة من عبور فريق أولمبيك نيامى وتفوق ذهابا بأكبر نتيجة بلغت حصيلتها سداسية تناوب على إحرازها كل من سليم أبوجراد وعزالدين بيزان (هدفين) ومصطفى إبراهيم وناصر العمارى بينما فقد الاتحاد نتيجة لقاء الإياب بهدفين دون مقابل.

وفى العام 2000 تمكن الاتحاد من إقصاء الشباب الصحراوي بطل النيجر أيضا فى كأس كوؤس أفريقيا بنسختها القديمة بعد فوز الاتحاد فى لقاء الذهاب بطرابلس بخمسة أهداف مقابل هدفين أحرزها المحترف زكريا زاغالو (هدفين) وأكرم الهمالى وخالد الشبلى ولطفى قريميل من ركلة جزاء فيما فقد فريق الاتحاد نتيجة لقاء الإياب بنيامى بهدف.

وفى العام 2007 نجح فريق الاتحاد فى التأهل على حساب فريق آس فينيس بطل النيجر فى دوري أبطال أفريقيا بعد فوزه ذهابا بأربعة أهداف مقابل هدف تناوب على إحرازها كل من سالم الروانى ويونس الشيبانى من ركلة جزاء وحسين كمارا والبرازيلى ريكاردو ثم عاد فريق الاتحاد ليجدد فوزه إيابا بنيامى بهدف أحرزه المحترف الكاميرونى أليكس إينام.

وفى العام 2010 تمكن فريق الاتحاد من الترشح فى دور المجموعات ببطولة كأس الاتحاد الأفريقى على حساب فريق إس فان ممثل النيجر حيث فاز الاتحاد فى مباراة الذهاب الأولى على ملعبه بأربعة أهداف دون مقابل أحرزها كوليبالى (هدفين) وسابول مانى وأحمد الزوى من ركلة جزاء ثم عاد فريق الاتحاد ليتفوق فى لقاء العودة بثلاثة أهداف لهدف سجلها يونس الشيبانى وكوليبالى وأحمد الزوى.

وفى آخر مشاركة وظهور أفريقى للاتحاد العام 2016 فى الكونفدرالية عبر فريق الاتحاد الدور الأول وتخطى فريق سونوديب النيجرى بسهولة إلى الدور الثانى عندما فاز ذهابا بأربعة أهداف لهدف أحرزها كل من أسامة شطيبة ومنصور البركى والمعتصم صبو ومحمد الترهونى لكنه فقد نتيجة لقاء الإياب بنيامى بثلاثة أهداف لهدف أحرزه اللاعب أحمد الزوي لكن الاستثناء الوحيد كان فى العام 2004 حين فجر فريق الساحل بطل النيجر المفاجأة الأولى له أفريقيا وتأهل للدور الثانى على حساب الاتحاد بعد فوز العميد ذهابا بهدف أحرزه أبوبكر السوكنى وخسارته إيابا بهدفين دون مقابل.

وفى آخر ظهور أفريقى لفريق الساحل بطل النيجر العام 2015 فى بطولة كأس الاتحاد الأفريقى«الكونفيدرالية» سجل مفاجأة كبيرة بتأهله للدور الثاني وإقصائه لفريق مولودية الجزائر لكنه غادر السباق فى الدور الثاني أمام أونز كرياتورز المالى.