شيليتش و فوزنياكي على موعد مع تاريخ التنس بأستراليا

تأهل الكرواتي مارين شيليتش إلى النهائي الأول له في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، بفوزه اليوم الخميس، على البريطاني كايل إدموند، المصنف 49 عالميًا 6-2 و7-6 (7-4) و6-2، ليضرب موعدًا مع الفائز غدًا من مباراة، السويسري روجيه فيدرر حامل اللقب والمصنف ثانيًا والكوري الجنوبي تشونغ هيون، المصنف 58 عالميًا، وفقًا لـ«رويترز».
 
وتواجه شيليتش الصيف الماضي مع فيدرر في نهائي بطولة ويمبلدون وخرج السويسري منتصرًا، ليحرم بذلك منافسه الكرواتي العملاق (198 سنتم) من لقبه الكبير الثاني بعد ذلك الذي تُـوج به عام 2014 في فلاشينغ ميدوز حين تغلب في نصف النهائي على فيدرر بالذات، محققًا فوزه الوحيد على الأخير من أصل 9 مواجهات حتى الآن.
 
ولم يجد شيليتش صعوبة تذكر في إنهاء مشوار إدموند الذي كان أول بريطاني باستثناء آندي موراي الذي خسر النهائي خمس مرات، يبلغ نصف نهائي بطولة أستراليا منذ أكثر من 40 عامًا عندما حقق ذلك جون لويد عام 1977.
 
وعلى جانب منافسات النساء، نجت كارولين فوزنياكي، المصنفة الثانية، من الخسارة اليوم أمام البلجيكية إليسه ميرتنز، لتبلغ نهائي بطولة أستراليا المفتوحة للمرة الأولى بعد تغلبها 6-3 و7-6 باستاد رود ليفر.
 
ولم تفز فوزنياكي، بأي من الألقاب الأربع الكبرى حتى الآن رغم أنها قضت 67 أسبوعًا في صدارة التصنيف العالمي.