عودة الدوري الليبي بأقدم وأعرق الديربيات

تستأنف منافسات بطولة الدوري الليبي الممتاز لكرة القدم وتعود إلى نشاطها من جديد بعد توقف طويل منذ شهر نوفمبر الماضي.

وستكون العودة الجديدة بداية من السبت الذي سيشهد عودة أحد أقدم الديربيات المحلية ومباريات الجوار على صعيد مباريات الدوري الليبي لكرة القدم، حيث سيقص فريقا الأهلي بنغازي والنجمة رحلة العودة للمسابقة الكروية حين يجمعهما حوار جوار كروي مرتقب يتجدد مع بداية انطلاق مرحلة الإياب.

المباراة تأتي على صعيد منافسات فرق المجموعة الأولى التي ستشهد عودة الجمهور الرياضي لينعش الأجواء لمدرجات ملعب شهداء بنينا ببنغازي، بعد غياب وصمت طويل ومباريات جرت أمام صمت المدرجات ليستعيد معها ذكريات تلك الأيام والمواسم الزاهية.

تعود مواجهات فريقي الأهلي بنغازي والنجمة إلى قرابة 50 عامًا

تعود مواجهات فريقي الأهلي بنغازي والنجمة إلى قرابة 50 عامًا وتحديدًا منذ انطلاق النسخة الكروية الأولى للدوري الليبي موسم (63 / 64)، حين كانت لقاءات الأهلي بنغازي والنجمة تمثل عرسًا كرويًا كبيرًا لمدينة بنغازي، وتحظى باهتمام جماهيري واسع في أول ست نسخ متتالية خلال مواسم الستينات.

استمرت حتى الموسم الكروي (68 / 69) وهو دوري المملكة ودوري ليبيا العام الذي شهد آخر وأقوى الديربيات قبل أن يتم دمج فريق النجمة ليتوارى عن الأنظار والأضواء، وفي ذلك الموسم حل فريق الأهلي بنغازي وصيفًا لبطل الموسم فريق الاتحاد بفارق نقطة واحدة، بينما جاء فريق النجمة في المرتبة الرابعة بفارق خمس نقاط عن بطل الموسم وأربع نقاط عن فريق الأهلي بنغازي الوصيف.

وفي ذلك الموسم الكروي المثير الأول على مستوى ليبيا، والذي أقيم بمشاركة 12 فريقًا شهد أقوى وأشهر المواجهات والديربيات، وآخرها في تلك الفترة الذهبية، حيث انتهي لقاء الذهاب بين الأهلي بنغازي والنجمة بفوز الأهلي بهدف، بينما جاء لقاء الإياب حافلاً بالإثارة والأهداف حسمه فريق الأهلي لصالحه بثلاثة أهداف لهدفين.

قاد فريق الأهلي وقتها المدرب الإنجليزي طمسون القادم من الإسماعيلي المصري

قاد فريق الأهلي وقتها المدرب الإنجليزي طمسون القادم من الإسماعيلي المصري، بينما قاد النجمة مدربه اليوغسلافي الشهير بافلي، وفي حين واصل فريق الأهلي رحلته الزاهية وتوج وعانق البطولات خلال مواسم السبعينات في ثلاث مناسبات، منها مرتان بقيادة المصري عبده صالح الوحش وثالثة بقيادة اليوغسلافي كابيتنافتش.

توارى النجمة وابتعد عن الأضواء طوال مواسم السبعينات ولم يعد إلا في أواخر مواسم الثمانينات، ثم هبط وتراجع وصعد في ثلاث فترات مختلفة لتكون عودته الثالثة للدوري الممتاز في موسم (2008 – 2009) ليواصل ظهوره بملاعبها حتى الآن ويسجل مشاركته السابعة عشرة هذا الموسم على مستوى بطولة الدوري الليبي، بينما يسجل الأهلي بنغازي مشاركته التي تحمل الرقم الأربعين على صعيد بطولة الدوري الليبي هذا الموسم.

كان لقاء الافتتاح الذي جمع الفريقين العريقين هذا الموسم قد حسمه فريق الأهلي بنغازي لصالحه بثلاثة أهداف دون مقابل تناوب على إحرازها كل من سعد البرداح وعبد الله العرفي وعلى رزق، وسيظهر فريق النجمة خلال مباراة افتتاح إياب المجموعة الأولى بقيادة مدرب جديد هو المدرب الوطني عمر جعودة بعد أن عزز الفريق صفوفه بعدد من الانتدابات المحلية الجديدة يتطلع من خلالها لتحسين وضعيته على لائحة ترتيب المجموعة، حيث يحتل المرتبة قبل الأخيرة برصيد أربع نقاط جمعها من فوز وتعادل وخسارة في أربع مباريات.

بينما يتصدر فريق الأهلي قمة المجموعة بلا خسارة وبقيادة مدربه الوطني ناصر الحضيري الذي عزز تشكيلة الفريق الأحمر بثلاثي جديد، هم المدافع المحترف البوركيني فاروقا، والمهاجم النيجيري كوفري أيبونج، إلى جانب النجم القادم من الهلال عبد الله الشعافي طامحًا في المنافسة على منصة التتويج بلقب الموسم وتعويض تعثره في المربع الأفريقي أمام الاتحاد.

المزيد من بوابة الوسط