تقرير: نيجيريا تطارد منتخب ليبيا وسط رعد ودبابير أفريقيا

يستهل منتخب ليبيا الأول لكرة القدم رحلة الظهور مجددًا في نهائيات الأمم الأفريقية للاعبين المحليين (الشان) في النسخة الخامسة على أرض المغرب بمواجهة منتخب غينيا الاستوائية الملقب بالرعد الوطني الاثنين في افتتاح المجموعة الثالثة التي تضم أيضًا نيجيريا ورواندا.

منتخب غينيا الاستوائية يسجل مشاركته الأولى في بطولة (الشان)، كما سبق وأن واجه منتخب ليبيا مرتين الأولى رسمية خلال نهائيات الأمم الأفريقية (الكان) العام 2012 بملعب باتا وحسمها المنتخب الغيني بهدف مع الدقائق الأخيرة، والثانية ودية في الرابع من سبتمبر العام 2013 وتعادلا بهدف.

يلتقي منتخب ليبيا الوطني في ثاني مبارياته في التاسع عشر من يناير الجاري بمنتخب نيجيريا

يلتقي منتخب ليبيا الوطني في ثاني مبارياته في التاسع عشر من يناير الجاري بمنتخب نيجيريا أو النسور الخضراء، ويسجل الأخير مشاركته الأفريقية الثالثة في (الشان) التي تأهل إليها عقب إقصائه منتخب بنين بعد الخسارة ذهابًا بهدف والفوز إيابًا بهدفين دون مقابل.

وتشارك نيجيريا للمرة الثالثة في نهائيات (الشان)، حيث خرج في نسخة رواندا الماضية من الدور الأول ويقود الفريق تدريبيًا لاعبه الدولي السابق سالسيو يوسوفو، وهو المدرب المساعد للمدير الفني الألماني للمنتخب الأول جيرنوت روهر.

تمر كرة القدم النيجيرية بواحدة من أفضل وأزهى فتراتها

وتمر كرة القدم النيجيرية بواحدة من أفضل وأزهى فتراتها، حيث تتواجد منتخباتها بقوة على كل الواجهات، فالمنتخب النيجيري الأول تأهل إلى مونديال روسيا، كما يتواجد في سباق المنافسة بقوة ضمن تصفيات (الكان)، وتنتظره مواجهة أمام ليبيا أيضًا ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

وتعد مباراة ليبيا ونيجيريا المرتقبة هي الأولى رسميًا في تاريخ مواجهات المنتخبين، حيث لم يسبق أن تقابلا رسميًا على كافة الواجهات، غير أن المواجهات الودية الدولية سجلت حضورها في مناسبتين فقط، جاءت الأولى لتشهد فوز «فرسان المتوسط» بهدفين مقابل هدف على «النسور» في دورة «الـ جي» الودية بطرابلس العام 2004 أحرزهما نادر كارة.

تجددت المواجهات الودية للمرة الثانية العام 2005 بطرابلس، وأسفرت عن فوز منتخب نيجيريا بهدف، وشهد مطلع العام 2011 آخر المواجهات الكروية وكانت على مستوى منتخبات الشباب بقيادة المدرب المصري مشير عثمان، حيث أقيمت مباراتان انتهتا بالتعادل الإيجابي بهدف في طرابلس وبنغازي، سجل هدف التعادل في الودية الأولى محمد الغنودي، بينما أحرز في الثانية ربيع اللافي.

منتخب رواندا الملقب بـ«الدبابير» يسجل ظهوره الثالث والثاني على التوالي

أما منتخب رواندا الملقب بـ«الدبابير» فيسجل ظهوره الثالث والثاني على التوالي في (الشان)، ففي مشاركته الأولى العام 2011 بملاعب السودان خرج من الدور الأول، وفى مشاركته الثانية والأخيرة على ملعبه في النسخة الماضية العام 2016 وصل إلى الدور ربع النهائي الذي غادره أمام الكونغو الديمقراطية.

منتخب رواندا من أكثر منتخبات المجموعة التي واجهها «فرسان المتوسط» رسميًا ووديًا، حيث تعد المواجهة المرتقبة في نهائيات الشان المقبلة هي الثامنة والخامسة رسميًا.

تعود أول مواجهة دية إلى شهر مارس 2013 وأسفرت عن فوز ليبيا بهدف ثم جرى لقاء ودي ثان في نفس العام حسمه الفرسان أيضًا بهدفين، وسبق لمنتخب رواندا أن أقصى منتخب ليبيا من تصفيات الأمم الأفريقية 2014 بعد انتهاء لقاء الذهاب الأول بتونس دون أهداف وخسارة إيابًا بثلاثة أهداف دون مقابل.

منتخب ليبيا يرد اعتباره بإقصاء رواندا بتصفيات مونديال روسيا

منتخب ليبيا عاد ليرد اعتباره ونجح في إقصاء رواندا خلال الدور التمهيدي بتصفيات مونديال روسيا بعد فوزه ذهابًا وإيابًا بهدف ثم بثلاثية نظيفة، أما آخر مواجهة فكانت ودية ضمن بطولة كأس التحدي سيكافا الودية الدولية بكينيا خلال ديسمبر الماضي وانتهت بالتعادل السلبي.

يقود منتخب رواندا المدير الفني الألماني أنطوان هاي، وهو لاعب سابق في أندية شهيرة ببلاده على رأسها دوسلدورف وشالكة، كما سبق له أن تولى مهمة تدريب منتخبات أفريقية عدة، أبرزها ليسوتو وغامبيا وليبيريا وكينيا وأندية اتحاد المنستير التونسي، والمريخ السوداني الذي كان آخر محطاته التدريبية كمدرب.