«كابوس» برنابيو مستمر.. وفياريال «يصعق» الملكي

تلقى فريق ريال مدريد «صعقة» جديدة بعد أن خسر على ملعبه ووسط جماهيره، أمام فياريال بنتيجة «0-1»، في المباراة التي جمعتهما اليوم السبت على ملعب سانتياغو برنابيو، ضمن الجولة الـ19 من الليغا.

سجل هدف المباراة الوحيد، مهاجم فيا ريال، بابلو فورنالس في الدقيقة 87 من زمن المباراة بكرة ساقطة من فوق كايلور نافاس، بعد هجمة مرتدة مثالية، فتأكد استمرار «كابوس» ملعب برنابيو الذي شهد على فوز الغريم برشلونة بثلاثية نظيفة الأسبوع الماضي.

خسارة الريال اليوم جعلت رصيده يتجمد عند النقطة 32 في المركز الرابع، فيما اقتنص فياريال المركز الخامس موقتًا بعدما وصل للنقطة 31.

إرتباك مبكر للملكي ودفاع محكم لفيا
الارتباك كان العنوان العريض لبدايات الريال في المباراة، على مستوى خطي الوسط والدفاع، حيث أدت تمريرات كروس ومارسيلو الخاطئة إلى امتلاك لاعبي فياريال الكرة والوصول لمرمى نافاس بأكثر من كرة، وفقًا لجريدة «آس» الإسبانية.

وأمسك فريق زين الدين زيدان بزمام الأمور بعدما تراجع فياريال للخلف بصورة كبيرة ليظهر كريستيانو رونالدو في أولى محاولاته على المرمى بعد أن دخل منطقة الجزاء ولكن لم تعرف كرته طريق الشباك، ثم سدد كرة ثابتة ولكن يقظة أسينخو حالت دون وصولها للمرمى بعد أن تصدى لها وارتطمت بالعارضة لتخرج إلى ركنية في النهاية.

قدم دفاع الضيوف أداءً أكثر من رائع طوال النصف ساعة الأولى وتمكنوا من غلق جميع النوافذ لتمرير الكرة، حتى استغل رونالدو غفلة المدافع ألفارو في الدقيقة 35 لينفرد بالحارس، ولكنه أضاع الكرة بغرابة خارج المرمى.

رونالدو وإهدار الفرص
وفي الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول واصل رونالدو مسلسل إهدار الفرص بعدما وصلت له الكرة بمواجهة الحارس أسينخو ليتألق الأخير ويتصدى للكرة مع احتجاجات للاعب البرتغالي لعدم احتساب ركلة جزاء لصالحه.

استغل فياريال المساحات خلف ظهر لاعبي ريال مدريد، خاصة مارسيلو، في الوصول لمرمى نافاس بأكثر من هجمة مرتدة.

أجرى المدرب خافيير كاييخا تغييرًا لتنشيط النواحي الهجومية مع انطلاق الشوط الثاني بخروج داني رابا الذي لم يقدِّم الكثير ودخول دينيس تشيرشيف، وبمجرد أن لمست قدماه الملعب استطاع اللاعب الروسي مراوغه فاران والانفراد بنافاس ولكن جاءت تسديدته ضعيفة.

ظهرت ردة فعل ريال مدريد في الشوط الثاني بضغط هجومي عن طريق تنشيط أدوار مودريتش وإيسكو وكروس الهجومية، مع إعطاء حرية التحرك لبيل ورونالدو داخل منطقة جزاء الخصوم.

لم تفلح عديد المحاولات سواء من كرات عرضية أو تسديدات من لاعبي ريال مدريد في ظل ابتعاد رونالدو عن مستواه بشكل واضح، مع تألق غير عادي للحارس أسينخو.

استغل فياريال المساحات خلف ظهر لاعبي ريال مدريد، خاصة مارسيلو، في الوصول لمرمى نافاس بأكثر من هجمة مرتدة عن طريق الرائع كاستييخو الذي تفوَّق بشكل كبير على الظهير البرازيلي، ولكن دائمًا ما كانت تنتهي الكرة عند أقدام باكا وتشيرشيف.

أجرى زيدان تغييرين عند الدقيقة 70 بخروج بيل وإيسكو البعيدين عن مستواهما تمامًا ودخول إسينسيو وفاسكيز، كما قرر كاييخا استبدال باكا بالتركي إينس أونال.

كاد مودريتش أن يضع فريقه في المقدمة بالدقائق العشر الأخيرة بعدما استغل توغل فاسكيز على الجانب الأيمن، ولكن تسديدته جاءت في المدرجات.

المفاجأة بهدف قاتل
وفي الدقيقة 87 استطاع الضيوف تحقيق المفاجأة وتسجيل هدف قاتل عن طريق بابلو فورنالس بعد أن تابع الكرة المرتدة من نافاس ليلعبها ساقطة بشكل ذكي داخل المرمى.

وحاول ريال مدريد تكثيف الضغط في الدقائق الأخيرة، من أجل إحراز التعادل على أقل تقدير، ولكنه فشل لينتهي اللقاء بخسارة جديدة للملكي، وتعقيد موقفه في الليغا بعدما أصبح الفارق مع برشلونة المتصدر مرشحًا للوصول إلى 19 نقطة غدًا.

المزيد من بوابة الوسط