الرياضة الليبية تودع «الصويعي» أولمبي مكسيكو 1968

ودَّعت الرياضة الليبية أحد أهم أبطالها الأولمبيين محمد خليفة الصويعي الذي رحل بعد معاناة مع المرض الشديد الذي أقعده في الفراش لفترة غير قصيرة.

ويعد الصويعي أحد رموز وأبطال الرياضية الليبية وتحديدًا في ألعاب القوى، حيث مثل البلاد كمتسابق أولمبي في أولمبياد مكسيكو 1968 في سباق 400 متر حواجز.

الصويعي توج مع الاتحاد العسكري بالعديد من البطولات والألقاب وبعد الاعتزال واصل العطاء بمضمار ألعاب القوى مدربًا للاتحاد العسكري والمنتخبات الليبية.

كان نموذجًا للمدرب المثالي المحب لعبته، وساهم في إعداد وصقل العديد من المواهب والمتسابقين الذين دعموا صفوف المنتخبات الليبية في مشاركاتها الخارجية.

المزيد من بوابة الوسط