سر مهم للرقم «39» في انتخابات الأولمبية الليبية

بدأ العد التنازلي لانتخابات مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الليبية التي ستجرى الخميس المقبل، بعد أن وصل عدد المتقدمين لعضوية المجلس 39 مرشحًا سيتنافسون على 17 منصبًا.

المناصب هي الرئيس والنائب الأول والنائب الثاني والأمين العام وأمين الصندوق، وخبير وخبيرة، ورياضي أولمبي، و8 أعضاء من الاتحادات الأولمبية، وعضو واحد من الاتحادات غير الأولمبية.

على منصب رئيس مجلس الإدارة يتنافس ثلاثة مرشحين هم: الرئيس الحالي دكتور جمال الزروق، والمدير التنفيذي لهيئة الشباب والرياضة ورئيس اتحاد البوكسينغ محمد الزروق، ورئيس اتحاد كرة القدم دكتور جمال الجعفري.

وعلى منصب الأمين العام تنحصر المنافسة بين رئيس اتحاد التنس خالد الزنكولي، ورئيس اتحاد الدراجات نورالدين التريكي، وعلى منصب النائب الأول يتنافس رئيس اتحاد السباحة عصمان القنين، ورئيس اتحاد ألعاب القوى محسن السباعي، ورئيس اتحاد الجمباز دكتور عبدالمنعم طنيش، وعلى منصب النائب الثاني هناك رئيس اتحاد السلة دكتور فؤاد برغش، ورئيس اتحاد القوة البدنية عبدالمنعم بن حريز، ورئيس اتحاد التايكواندو علي صابر، وأمين عام الكرة الحديدية محمود الطويل.

وفي منصب أمانة الصندوق يتنافس ستة مترشحين، وهم: رئيس الجودو سليمان الطبال، عضو اتحاد الكرة الطائرة بدر الشريف، وعضو اتحاد بناء الأجسام عادل البيباص، ورئيس اتحاد اليد الصديق الفوناس، ونائب رئيس اتحاد الكاراتيه علي الشارف، وأمين عام اتحاد الجمباز أنور حسونة.

وعلى منصب عضوية الاتحادات غير الأولمبية هناك أربعة مرشحين، هم: رئيس اتحاد بناء الأجسام عادل القريو، ورئيس اتحاد الشطرنج محمد محجوب، ورئيسة الاتحاد النسائي عواطف أبو شويشة، وأمين عام البوكسينغ حسين الفروج، وفي منصب الخبراء هناك فوزي البركي وعلي أبو فراج.

ويتنافس على 8 مقاعد من الاتحادات الأولمبية، عدنان البكباك (الطائرة)، منار الدين الشلي (الأثقال)، سالم موسى (الجولف)، محمد حلوم (الفروسية)، ومحمد أبوسيف (كرة الطاولة)، وعزالدين القاضي (المبارزة)، وأحمد حسنين (الشراع)، وعادل قريش (الرماية)، وصلاح مهني (الهوكي)، ووليد مبارك (ألعاب القوى).

المزيد من بوابة الوسط