فرسان المتوسط في مواجهة الرعد والنسور والدبابير بالمغرب

يستهل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، رحلة العودة للظهور مجدداً في نهائيات النسخة الخامسة لبطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين «الشان» التى تستضيفها ملاعب المغرب بداية من 13 يناير الجاري، بمواجهة منتخب غينيا الإستوائية فى 15 يناير، وهو المنتخب الذى سبق أن دشن وافتتح منتخبنا معه نهائيات بطولة الكان عام 2012 .

منتخب غينيا الإستوائية الملقب بالرعد الوطني يسجل مشاركتة للمرة الأولى فى نهائيات «الشان».

ويسجل منتخب غينيا الإستوائية الملقب بالرعد الوطني مشاركتة للمرة الأولى فى نهائيات «الشان».

للاطلاع على العدد «111» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

ويخلو سجل مباريات المنتخب الليبي عبر تاريخه الطويل من أيِّ مواجهاتٍ كثيرة تجمعه بمنتخب غينيا الإستوائية حيث جرت بين المنتخبين مباراة دولية ودية لأول مرة فى الرابع من سبتمبر 2013 وأسفرت المباراة الودية الأولى عن تعادل المنتخبين بهدف لهدف بينما شهدت نهائيات بطولة أفريقيا الكان 2012 بغينيا والغابون أول مواجهة رسمية كانت مباراة الافتتاح بملعب باتا حسمها منتخب غينيا الإستوائية لصالحه بهدف لصفر، واستعان الاتحاد الغيني بأحد المدربين المحليين واللاعبين الدوليين السابقين  لتدريب منتخب غينيا الإستوائية فى نهائيات الشان.

وسيلتقىالمنتخب الليبي، فى ثانى مبارياته ضمن المجموعة الثالثة منتخبَ نيجيريا–النسور الخضراء–فى التاسع عشر من يناير–ويسجل المنتخب النيجيرى مشاركته الأفريقية الثالثة توالياً فى نهائيات الشان التى تأهل إليها عقب إقصائه لمنتخب بنين بعد الخسارة ذهابًا بهدف لصفر والفوز إيابًا بهدفين لصفر وكان نسور نيجيريا قد خرجوا فى نسخة رواندا الماضية من الدور الأول.

المنتخب النيجيري يقوده فى البطولة، مدرب وطني، ساليسو يوسوفو، وهو المدرب المساعد لمدرب منتخب نيجيريا الأول، الألماني جيرنوت روهر .

ويقود المنتخب النيجيري فى البطولة، مدرب وطني، ساليسو يوسوفو، وهو المدرب المساعد لمدرب منتخب نيجيريا الأول، الألماني جيرنوت روهر. وسيجرى المنتخب النيجيري آخر مبارياته الودية أمام منتخب المغرب للمحليين في 10 يناير الجاري، قبل أيام من مواجهة منتخبنا في الجولة الثانية.

ويمر المنتخب النيجيري بواحدة من أفضل فتراته، حيث توجد الكرة النيجيرية بقوة على كل الواجهات، فالمنتخب الأول تأهل لنهائيات مونديال روسيا، ومنتخبها الأول موجود أيضًا في سباق المنافسة بتصفيات كأس الأمم الأفريقية «الكان» وهو منافس منتخبنا ضمن تصفيات فرق المجموعة الخامسة، وتعد مواجهة المنتخب الليبي بنظيره النيجيري هي الأولى رسمياً، حيث لم يسبق أن التقيا على كافة الواجهات، غير أن المواجهات الودية الدولية سجلت حضورها في مناسبتين فقط.

للاطلاع على العدد «111» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وسجل المنتخب الوطني الفوز في أول مباراة ودية قصَّ بها شريط الانتصارات على المنتخب النيجيري في دورة «أل جي» الودية بطرابلس عام 2004، حيث تفوقت ليبيا بهدفين لهدف، أحرزهما، نادر كارة، ثم تجدّدت المواجهات الودية للمرة الثانية عام 2005 بطرابلس وأسفرت عن فوز منتخب نيجيريا بهدف لصفر.

وشهد عام 2011 آخر المواجهات، وكانت على مستوى منتخب الشباب بقيادة المدرب المصري، مشير عثمان، حيث أقيمت مباراتان انتهت بنتيجة واحدة وهي التعادل بهدف لكليهما ببنغازي وطرابلس، وسجل هدف التعادل لمنتخبنا في المباراة الأولى، محمد الغنودي، وسجل هدف التعادل فى المباراة الثانية، ربيع اللافي.

منتخب رواندا الملقب بالدبابير، يسجل ظهوره الثالث، والثاني على التوالي في البطولة

أما منتخب رواندا الملقب بالدبابير، فيسجل ظهوره الثالث، والثاني على التوالي في البطولة، ففي مشاركته الأولى عام 2011 بملاعب السودان خرج من الدور الأول، وفي مشاركته الثانية والأخيرة كانت على ملعبه في النسخة الماضية عام 2016 ووصل للدور ربع النهائي الذى غادره أمام منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية.

ويعد منتخب رواندا من أكثر منتخبات المجموعة التي واجهها منتخبنا رسمياً وودياً، حيث تعد المواجهة المرتقبة في نهائيات «الشان» المقبلة هى المواجهة الثامنة، منها 5 مباريات رسمية، وهي المباراة الأولى التي تجمعهما في نهائيات «الشان»، وتعود أول مواجهة ودية دولية بين ليبيا ورواندا إلى شهر مارس عام 2013 وأسفرت عن فوز المنتخب الليبي بهدف لصفر، ثم جرى لقاء ودي ثانٍ فى نفس العام، حسمه منتخبنا لصالحه بهدفين لصفر.

للاطلاع على العدد «111» من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وسبق لمنتخب رواندا أن أقصى  المنتخب الليبي من تصفيات أمم أفريقيا عام 2014 بعد انتهاء لقاء الذهاب بالتعادل السلبي، وخسارة منتخبنا أياباً بثلاثة أهداف لصفر.

لكن المنتخب الليبي عاد ليرد اعتباره وينجح فى إقصاء رواندا من تمهيدي تصفيات مونديال روسيا، بعد فوزه ذهاباً بهدف لصفر، وإياباً بثلاثية نظيفة .. أما آخر مواجهة بين المنتخبين الليبي والرواندي فكانت ضمن بطولة «سيكافا» الودية الدولية بكينيا التى جرت خلال الشهر الماضي، وأسفرت نتيجة المباراة عن تعادل المنتخبين بدون أهداف.

ويتولى قيادة المنتخب الرواندى منذ شهر مارس من العام الماضي، المدرب الألماني، أنطوان هاي، وهو لاعب محترف سابق في أندية دوسلدورف وشالكة، وسبق أن قاد عدة منتخبات أفريقية منها ليسوتو وغامبيا وليبيريا وكينيا، ونادي اتحاد المنستير التونسي، بينما كان نادي المريخ السوداني هو آخر محطاته التدريبية كمدرب.

المزيد من بوابة الوسط