تقرير: ثورة فرنسية تساند منتخب موريتانيا أمام ليبيا في تونس

يلتقي منتخب ليبيا الأول لكرة القدم وديًا في تونس أمام نظيره الموريتاني، السبت، وهي المباراة الثانية بين البلدين على مستوى منتخبات الكبار، والأولى منذ أحد عشر عامًا، حيث يستعد «فرسان المتوسط» لكأس الأمم الأفريقية للاعبين المحليين (الشان) في المغرب، خلال يناير الجاري.

حتى وقت قريب لم تكن تعرف ملاعب كرة القدم الأفريقية أي مواجهات كروية تجمع بين منتخب ليبيا ونظيره في موريتانيا، حيث يخلو سجل وتاريخ الكرة الليبية الطويل من أي مباريات دولية بين البلدين.

منتخب موريتانيا المعروف باسم «المرابطين» لم يقابل «فرسان المتوسط»، لكن أولى المواجهات بين بلدي الجوار والشمال الأفريقي بدأت أولاً رسميًا على مستوى الأندية.

فريق النصر قص شريط المواجهات الرسمية في العام 1985، حين نجح على مستوى بطولة كأس كوؤس أفريقيا في إقصاء فريق ترازاروسو الموريتاني، عقب انتهاء لقاء الذهاب الأول بنواكشوط بالتعادل الإيجابي بهدف، فيما أسفر لقاء العودة ببنغازي عن فوز فريق النصر بهدفين دون مقابل، ليتأهل على حسابه إلى الدور الثاني.
توقفت المواجهات الليبية الموريتانية لسنوات، وعادت إلى الواجهة العام 1998 على مستوى منتخبات الشباب رسميًا، حين أوقعت القرعة الأفريقية منتخب ليبيا في مواجهة موريتانيا، حيث دار لقاء الذهاب الأول بملعب العاصمة الموريتانية، وأسفر عن تعادل بهدفين، أحرزهما خالد حسن وعصام خزام، وقاد الفرسان في تلك المواجهة المدرب الراحل عبدالجليل الحشاني بمساعده المدرب جمال أبو نوارة، وكان من المقرر أن يقام لقاء العودة بليبيا غير أن انسحاب منتخب موريتانيا المفاجئ جعل ليبيا تتأهل إلى الدور الثاني دون خوض لقاء الإياب.

توقفت مجددًا اللقاءات الليبية الموريتانية لتعود بعد مضي سبع سنوات، حيث شهد العام 2007 أول مباراة ودية دولية على مستوى منتخبات الكبار حين تبارى المنتخب الليبي مع نظيره الموريتاني وديًا وأسفرت عن التعادل السلبي.شتان الفارق بين الكرة الموريتانية في الأمس واليوم حيث تعيش حاليًا واحدة من أفضل وأزهى فتراتها بعد أن ودعت سنوات طويلة عجافًا، حيث يتصدر المنتخب الموريتاني مجموعته ضمن تصفيات بطولة أفريقيا الكان 2019 برفقة منتخب بوركينافاسو برصيد ثلاث نقاط حصدها من فوز مهم خارج الديار على حساب مستضيفه منتخب بوتسوانا بهدف.

وعلى صعيد بطولة أفريقيا للاعبين المحليين يسجل المنتخب الموريتاني حضوره الثاني في بطولة الشان عقب مشاركته الأولى العام 2014 بملاعب جنوب أفريقيا وهي البطولة التي توج «فرسان المتوسط» بلقبها، حيث غادر المنتخب الموريتاني سباق المنافسة من الدور الأول.

ومن أجل العودة إلى الواجهة والمنافسة الأفريقية استعانت الكرة الموريتانية بالخبرة الفرنسية، وأصبح يقود ثورة التطوير والتجديد والتغيير بها منذ سنوات المدير الفني الفرنسي كورينيتان مارتيتنس الذي يقود المنتخب الموريتاني منذ العام 2015.ويتواصل ويمتد عقد المدرب الفرنسي حتى العام 2019، بعدما حقق معه نجاحات كبيرة على أكثر من واجهة، ويعود له الفضل في تشجيع العديد من المواهب الموريتانية للاحتراف، كما يسجل المنتخب الموريتاني حضوره الثاني في نهائيات بطولة الشان بالمغرب التي تأهل إلى ملاعبها عقب إقصائه منتخب مالي، وسيلعب ضمن المجموعة الأولى التي تضم منتخبات المغرب المستضيف والسودان وغينيا كوناكري.