أميركا تتهم «فيفا» وتثير قضية خطيرة ضد روسيا

هاجم رئيس الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات، ترافيس تيغارت، طريقة تعامل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مع تحقيقاته حول مزاعم تفشي المنشطات في الكرة الروسية، مطالبًا بإيجاد حل سريع لهذا الموضوع، واصفا إياه بـ«المغيظ»، قائلاً: «الرياضيون الشرفاء والجمهور يستحقون أن يحصلوا على حل فوري لمسألة تأثير المنشطات الروسية في كرة القدم».

وقال تيغارت: «منذ أكثر من ثلاث سنوات ونحن نصارع هذا الاضطراب، وليس هناك مبرر لكي لا يقوم فيفا بالتواصل مع الشاهد الأول في هذه القضية»، وهنا يشير إلى مدير المعمل الروسي لمكافحة المنشطات غريغور رودشينكوف، وفقًا لما نقله موقع «24» عن جريدة «نيويورك تايمز» الأميركية.

رودشينكوف الذي يقيم في الولايات المتحدة الأميركية تحت مراقبة الشرطة الفيدرالية «إف بي آي»، أحد العناصر المهمة التي ساهمت في خروج تقرير مكلارين، الذي كشف حقيقة وجود نظام ممنهج لتناول المنشطات في الرياضة الروسية مدعوم حكوميًا، وخاصة خلال دورة الأولمبية الشتوية 2014 التي أقيمت بمدينة سوتشي الروسية.

وأشار تقرير مكلارين أيضًا إلى أن هناك 34 لاعب كرة قدم روسي سقطوا في اختبارات الكشف عن المنشطات، وأن نتائج الاختبارات الخاصة ببعضهم تم التلاعب بها، وهو الأمر الذي ينطوي على خطورة كبيرة قبل أشهر قليلة من تنظيم روسيا كأس العالم في يونيو المقبل.