«بوفون» بعد الدموع: حزني على يوفنتوس أكثر من إيطاليا

خرج قائد يوفنتوس جيانلويجي بوفون بتصريح مثير، حيث أكد أنه يشعر بأسىً أكبر لخسارة نهائي دوري الأبطال في كارديف الويلزية (1-4) أمام ريال مدريد في يونيو الماضي عن فشل منتخب بلاده في التأهل لكأس العالم 2018، بخسارة الملحق أمام السويد.

وأقر بوفون في مقابلة مع جريدة لاغازيتا ديلى اسبورت «وددت لو أعود للعب في نهائي كارديف لأننا قدمنا 80% أو 90% أمام السويد، لكن أمام مدريد غابت عنا الوحدة في الشوط الثاني، ولطالما كانت هذه نقطة قوتنا».

بوفون لم يُخْفِ خيبة أمله أيضاً من الفشل في التأهل لكأس العالم مع إيطاليا، وألقى باللوم على كل عناصر المنتخب في هذا الأمر، وليس على المدير الفني آنذاك، جيامبييرو فينتورا.

وكان بوفون انخرط في بكاءٍ هيستري عقب مفاجأة فشل إيطاليا في التأهل إلى كأس العالم المقبل بروسيا، الأمر الذي أثار تعاطفًا كبيرًا معه، كونها كانت آخر مباراة دولية للعملاق الكبير، لتكن النهاية الحزينة، قبل أنْ يُلمِّح مؤخرًا بإمكانية العودة مجددُا.