جريدة «الوسط» تفتح كل ملفات أهلي طرابلس في حوارها مع بن عيسىى

«بالدعم الجماهيري سنحقق الدوري الـ13، وأحداث الأمتار الأخيرة من الدور الرباعي، ذهب فيها طلعت وحل برانكو».. بهذه الكلمات بدأ مدير الكرة بنادي أهلي طرابلس، عادل بن عيسى، حواره مع جريدة «الوسط» في عددها 109 الصادر الخميس الماضي.
بن عيسى اختار طريق المصارحة في حواره، وفتح أبواب النقاش في أجواء رياضية عالية الدقة، فبدأ بمسؤولياته ومرَّ على وضع الفريق ومرحلة عنق الزجاجة، واعترف بالفشل، ونوه لعملية الإحلال والتبديل بالفريق، وانتهى برؤية الغد الأهلاوي.. فلكم تفاصيل الحوار:

- عود أحميد مديراً للكرة من جديد؟
رغم صعوبة المهمة والصعوبات الموجوده، ولكننا دائماً نلبي النداء، وإن شاء الله نكون عند ثقة الإدارة والجمهور، وسأحاول أن أقدم شيئاً لهذه المؤسسة في هذا الموسم، أسوة بالمواسم السابقة .

- أولوياتك تكمن في ظهور الأهلي بوجه أفضل في الإياب؟
نعم.. نعمل جاهدين لندخل مرحلة إياب الدوري الممتاز بوجه مغاير يلبي طموح الكيان الأهلاوي وجماهيره، لأن هذا هو الفريق الذي قدم لنا مستوى مشرفاً في بطولة الأندية الأفريقية ووصل إلى الدور الرباعي، إلا أنه واجه بعض المشاكل والعراقيل بعد الخروج أمام النجم الساحلي التونسي في الدور الرباعي، وهذا شيء طبيعي جداً في كرة القدم.

ندخل مرحلة إياب الدوري الممتاز بوجه مغاير يلبي طموح الكيان الأهلاوي وجماهيره.

تذبذب المستوى في الدوري المحلي له عديد الأسباب، وأخص بالذكر مباراته الأخيرة أمام التحدي رغم الإمكانات وقيمة اللاعبين. هناك عديد الأسباب التي تحتاج للعمل حالياً، وأول الخطوات تكلفي وبطلب من الجمهور والإدارة أن أكون مديراً للكرة للفريق الأول، وأود في هذه المناسبة أن أشكر الزملاء السابقين والأطقم الفنية والإدارية للفريق الأول على المجهودات التي بذلوها، رغم صعوبة العمل والمشاق، والشيء الثاني الذي قامت به الإدارة هو التعاقد مع مدرب جديد للفريق، خلفاً لطلعت يوسف.

تعاقدنا مع المدرب الصربي برانكو كان بمثابة المهمة الأولى لنا، واصطدمت هذه المهمة بضيق الوقت قبل مباراتنا الفاصلة أمام التحدي في الدور الرباعي المؤهل للتمثيل الأفريقي، وللأسف الشديد حاولنا تدارك الأمر لنعبر التحدي ونعود للمنافسات الأفريقية، لكن للأسف لم ننجح.

تألق الأهلي في دوري أبطال أفريقيا فعاقبته ظروف دورينا المحلي أمام التحدي.

ولكن توقف الدوري لأكثر من شهرين كان فترة مناسبة لإعادة ترتيب الأوراق إدارياً بالدرجة الأولى وتوزيع المهام من جديد ومن ثم وضع الخطط وآليات العمل والنهوض بالفريق والعودة به من جديد لبريقه البطولي، وسيظهر ذلك في مرحلة إياب الدوري.

- ما رأيك في التعاقد مع برانكو؟
سأكون واضحاً معك في هذا الأمر، فهناك أمور إدارية أو قرارات إدارية أمام مدير الكرة يجب عليه تنفيذها، خاصة إذا كانت تتعلق بإقالة أو استقالة المدير الفني أثناء المسابقة، مثل ما حدث في رحيل المدير الفني للفريق، المصري طلعت يوسف، فكان لابد التعامل مع الموقف والتعاقد مع البديل بسرعة.

من وجهة نظري كان من الأفضل أن يستمر طلعت يوسف حتى انتهاء الدور الرباعي ثم يرحل ويتولى بدلاً عنه برانكو، باعتبار أن الأول يعلم بواطن أمور الفريق، واستطاع مع الفريق القفز فوق الظروف الصعبة، وتقديم أفضل المستويات، مقارنة بأن الفريق لا يخوض منافساته الأفريقية على أرضه، بالإضافة لتوقف مسابقة الدوري.

عندما تم فسخ العقد مع طلعت، وضعنا تحت ضغط حتى لا يصبح هناك فراغ فني في الفريق خلال مرحلة الرباعي، ولعل ضيق الوقت جعلنا تحت ضغط وتقليص مساحة الاختيار، وبصراحة «الاختيار تحت الضغط غالباً لا يكون صائباً بالقدر الكافي».

ولكن في الأخير، المدرب برانكو أعرفه شخصياً عندما كان في ليبيا والأردن، وهو يملك معرفة جيدة باللاعب الليبي، ونتمنى له التوفيق في مسيرته التدريبية مع أهلي طرابلس وهو مدرب محترف وتم التعاقد مع طاقم فني مصاحب، وكذلك معد بدني للفريق .

- هل سيتم انتقاد المدرب في حالة الإخفاق؟
المدرب برانكو مدرب محترف، وحتى لما خسرنا أمام التحدي قال لي أنا المسؤول عن هذه الخسارة.

- هل هناك عملية إحلال وتبديل في الفريق في الفترة المقبلة؟
هناك لجنة فنية تم تكوينها من أجل هذا الموضوع، وستقوم بدراسة ومراجعة العقود والجلوس مع الرياضيين، وهناك تنسيق بين إدارة الكرة واللجنة في كل التفاصيل.
نعم هناك بعض الأسماء من اللاعبين تحت المتابعة، وبمجرد معرفة النواقص، ستبدأ اللجنة فعلاً في القيام بما يلزم ومنذ الآن هناك عدد من الأسماء يتم متابعتها حتى لا نخسر عامل الوقت بحيث عندما يقدم برانكو قائمة الاحتياجات ستكون الخيارات أمامنا، وفي النهاية هو صاحب القرار النهائي في الاختيار.

محمد الغنودي يعش حالياً تحت ضغوطات نفسية، وننظر إليه كلاعب أعطى الأهلي ويجب الوقوف بجانبه.

هل لنا أن نذكر أسماء لاعبين؟
للأسف لا يمكن، لكن هم 6 من نجوم الكرة الليبية ويليقون بأهلي طرابلس ويدعمون ثلاثة خطوط.

- من سيكون له القرار الأخير في الاختيار؟
الخيار الأخير سيكون لمدرب الفريق، فاللجنة مهمتها وضع الأسماء أمام المدرب وهو المسؤول عن اختيار اللاعبيين والمراكز التي بها نقص ويحتاجها لتعزيز صفوف الفريق، وأنا هنا أطلب من اتحاد الكرة ضرورة الإسراع في نشر قائمة المنتخب من اللاعبين الذين سيخوضون بطولة كأس أفريقيا للاعبين المحليين «الشان» حتى يتعرف المدرب على احتياجاته من لاعبين جدد.

- الغنودي فجر قضية أوضاع اللاعبين؟
عديد اللاعبين تم تسوية أوضاعهم المالية، أما بالنسبة للاعب محمد الغنودي، فهو يعش حالياً وقت فراغ وتحت ضغوطات نفسية، وننظر إليه كلاعب أعطى الأهلي ويجب الوقوف بجانبه، فعندما قدم عرضاً من مولودية وهران، وقفنا معه وقلنا له الأهلي بيتك، وعلى حد علمي هو الآن موجود بتونس.

- ما رأيك في الدوري الليبي هذا الموسم؟
الدوري هذا الموسم لا يلبي الاحتياجات الفنية للاعبين نتيجة للظروف التي نعيشها، ولا يرفع ريتم اللاعبين نتيجة لقلة المباريات، ففي الدوري هذا العام نحو 12 مباراة وبالتالي هذا أيضاً لا يساعد حتى في تقديم لاعبين جدد للمنتخب، ونأمل أن يكون الموسم المقبل أفضل.

- بما تعد الجماهير الأهلاوية؟
بتكاثف الجهود، سنكون بشكل مغاير في مرحلة الإياب ونحقق طموحات الجماهير الأهلاوية في البطولة الـ13.

- وما رسالتك.. ولمن توجهها؟
أوجهها لجماهير الأهلي طرابلس، وأطالبهم بالصبر والدعم، ومن جانبنا إن شاء الله سنحقق مرادهم.

- كلمة أخيرة؟
المهمة صعبة وليست مستحيلة، وسوف نعمل على ترتيب الأولويات المهمة للفريق الأول، والاختيارات سوف تكون على أسس علمية، والقادم أفضل باذن الله وأشكر «الوسط» على إتاحة هذه الفرصة لتوضيح بعض الأمور للجمهور الرياضي الأهلاوي .

المزيد من بوابة الوسط