«فرسان المتوسط» يرفضون الخسارة من «النشامى» في عمان

نجح المنتخب الليبي الأول لكرة القدم في فرض نتيجة التعادل الإيجابي على المباراة التي جمعته مساء اليوم مع نظيره الأردني، بالعاصمة عمان.

تقدم المنتخب الأردني في الدقيقة 50 من عمر اللقاء، قبل أن يدرك «فرسان المتوسط» التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 75، نفذها اللاعب فيصل البدري.

ودخل مدرب المنتخب اللقاء بتشكيل مكون من محمد نشنونش وأحمد التربي وسند الورفلي (قلبي دفاع) وعلي معتوق (مدافع أيمن) وصبو (مدافع أيسر) وفيصل البدري ومعين خماج والشامخ العبيدي (وسط مدافع) ومحمد الطبال ومحمد صولة (وسط مهاجم) ومحمد الغنودي (رأس حربة).

حاول المنتخب الأردني أن يشعل اللقاء مبكرًا بالضغط المتصل بغية إحراز هدف التقدم، إلا أنَّ صلابة لاعبي المنتخب مع خطة اللعب التي اعتمدت على تكثيف التواجد العناصري بوسط الملعب، حرمت «النشامى» من تنظيم عملهم الهجومي.

بعد 35 دقيقة اضطر المريمي لتغيير محمد الطبال «للإصابة» وإشراك زكريا الهريش بدلًا عنه، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين المنتخبين.

بعد 5 دقائق من عمر الشوط الثاني، تمكَّن المنتخب الأردني من إحراز هدف التقدم عند الدقيقة 50، ما أجبر المريمي على التركيز في العمل الهجومي بشكل أكثر فاعلية لإدراك التعادل.

عند الدقيقة 57 دفع المريمي بعبدالسلام الفيتوري بدلاً عن عبد المجيد خماج، وبعد 6 دقائق دفع أيضًا بمفتاح طقطق بدلاً عن محمد صولة.

الضغط الليبي أتى بثماره عند الدقيقة 74 من عمر اللقاء، عندما تحصل على ركلة جزاء نفذها فيصل البدري بنجاح. لتمر دقائق اللقاء المتبقية دون فاعلية تهديفية للفريقين، رغم محاولات «النشامى» لتحقيق فوز معنوي على أرضهم وبين جماهيرهم.

وبهذه النتيجة يكون المدرب عمر المريمي إطمأن نسبيًا على تشكيلة المنتخب «المعدلة»، قبل خوض معسكره الاعدادي الأخير بتونس، ليغادر بعده إلى المغرب حيث المشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية للاعبين المحليين «الشان» يوم 13 يناير المقبل.