قصة مأساوية لنجم أرسنال تدفعه للعيش في الشارع

يعيش الإيفواري إيمانويل إبويه نجم أرسنال السابق ظروفًا قاسية، فبعد سنوات قليلة من تألقه في الملاعب الإنجليزية، ووصوله مع فريق العاصمة إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث تألق خلال الفترة من 2004 -2011، يدخل إبويه مرحلة الحياة المأساوية.

وخسر إبويه ممتلكاته في نزاع قضائي مع طليقته، حيث يختبئ من أفراد الشرطة ومحضري المحكمة، وينام على الأرض في منزل أحد أصدقائه، كما يتنقل عن طريق الحافلات لعدم قدرته على استقلال تاكسي، ووصلت معاناته لقيامه بغسل ملابسه يدويًا لعدم قدرته على توفير ثمن غسالة ملابس، كما نقلت جريدة «ميرور» البريطانية، السبت.

ولا يستطيع إبويه ممارسة كرة القدم في الوقت الحالي بسبب أزمة صحية، بعد صدمات عدة تعرض لها، تمثلت في عدم قدرته على مقابلة أبنائه منذ منتصف العام الجاري، ووفاة جده أمادو بيرتن الذي قام بتربيته وكان الأقرب له بين أهله، وكذلك وفاة شقيقه ندريه سيرجي في حادث دراجة نارية.

وقال إبويه في حوار مع الجريدة البريطانية إنه لا يمتلك الأموال الكافية لتوكيل أحد المحامين للترافع في القضية الخاصة بمنزل الزوجية، وأكمل أنه يعيش في حالة رعب بسبب بحث الشرطة عنه، حيث يطفئ الأنوار في بعض الأحيان في مقر إقامته حتى لا يعلم أحد أنه بالداخل.

المزيد من بوابة الوسط