ضربة ليبية قاصمة لأزمة «التأشيرة المغربية» بأمر الأولمبية الدولية

كشف الأمين العام للجنة الأولمبية الليبية خالد الزنكولي، الأحد، عن طلب اللجنة الأولمبية الدولية قائمة بالمشاركات المقبلة للرياضة الليبية في المغرب، بهدف مخاطبة اللجنة الأولمبية المغربية، والضغط عليها لمنح التأشيرة المغربية للوفود الرياضية الليبية.

يأتي هذا التحرك على خلفية منع أكثر من عشرين منتخبًا وفريقًا ليبيًا من دخول المغرب خلال السنوات الثلاث الماضية تحديدًا، بل ومنعهم من دخول البلاد، رغم أن البطولات عربية وأفريقية، ومن تنظيم الاتحادات القارية، الأمر الذي أهدر على الأندية والمنتخبات الليبية المختلفة أموالا طائلة.

وأكد الزنكولي، في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط»، الأحد، أن الأولمبية ستواصل تفعيل الموضوع بشكل مستمر، قائلاً: «لن نقف موقف المتفرج أمام ما يحدث للفرق والمنتخبات الليبية».

وفي سياق متصل أعلنت الهيئة العامة للشباب والرياضة بحكومة الوفاق الوطني أن وفدًا رياضيًا سيسافر إلى المغرب بموافقة وزارة الخارجية الليبية لبحث الموضوع.

المزيد من بوابة الوسط