الحاج حمى عرين قطبي درنة 14 سنة ثم درب شبابها

خلال تصفح «بوابة الوسط» في كوادر تدريب حراس المرمى الليبيين، توقفت عند ابن مدينة درنة، محسن حسين الحاج، الذي نشأ وسط عائلة كروية عريقة منذ العام 1973.

بدأ بالحاج مسيرته تحت الثلاث «خشبات» بحراسة عرين فريق الأفريقي لمدة 7 سنوات، قبل أن ينتقل إلى القطب الآخر للمدينة، فريق دارنس، ليستمر فيه لـ 7 مواسم أخرى، ليصبح العاشق والمعشوق لجماهير الناديين الكبيرين.

وعقب اعتزاله الملاعب التي غادرها بهدوء ودونما ضجيج العام 2004 اتجه بلحاد إلى مجال تدريب حراس المرمى، ليساهم بخبرته في إعداد جيل جديد من الناشئين، فبدأ بتأهيل نفسه وتطوير ذاته وأدواته بالمشاركة في عدد من الدورات التدريبية التأهيلية المتقدمة، فتحصل على شهادة مدرب حراس مرمى من الأكاديمية الليبية بتونس، بدرجة امتياز، كما تحصل على شهادة تدريب حراس مرمى بعد دورة تدريبية أقيمت ببنغازي بإشراف الخبير الإيطالي، ماريو كابيتشو.

ونال بلحاج شهادة تدريب من تونس بإشراف الخبير الإيطالي، ماركو روتاني، وشهادة تدريبية محلية ببنغازي بإشراف مدرب حراس مرمى المنتخب الوطني، محمد البوسيفي.

وعلى مستوى التأهيل الأوروبي، حصل بلحاج على شهادة من العاصمة الإيطالية روما، بإشراف محاضرين معتمدين من الاتحاد الأوروبي.

وعلى المستوى الأفريقي، حصل بلحاج على شهادة معتمدة من الاتحاد الأفريقي «كاف»، وخلال مسيرته التدريبية التي تجاوزت الثماني سنوات، كانت زاخرة بالعطاء، فتولى مهمة الإشراف على تدريب وتأهيل حراس مرمى أندية الأفريقي بدرنة والنسور والشلال ودارنس والأندلس الذي يتواجد به حاليًا.

المزيد من بوابة الوسط