مقارنة فنية بين الثلاثي المرشح لجائزة «فيفا»

سيكون البرتغالي كرستيانو رونالدو نجم هجوم ريال مدريد الإسباني والأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني، والبرازيلي نيمار دا سيلفا لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، هم نجوم الحفل الليلة الذي سيقيمه الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» في العاصمة البريطانية لندن، لاختيار أفضل لاعب لموسم 2016 - 2017.

ووفقًا لوكالة الأنباء الألمانية «DPA» يتمتع كل من اللاعبين الثلاثة بالعديد من الأسباب الإيجابية التي تقربه من حلم الفوز بالجائزة هذا العام، ولكنه يعاني أيضًا عوامل سلبية قد تبعده عن الجائزة.

والسطور التالية توضح إيجابيات وسلبيات كل من اللاعبين الثلاثة:

كرستيانو رونالدو:
الإيجابيات: كان رونالدو أكثر اللاعبين المؤثرين في بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي علمًا بأنها كانت البطولة الأبرز خلال عام 2017.

وأحرز رونالدو عشرة أهداف للملكي في مباريات الفريق بأدوار الثمانية والمربع الذهبي والنهائي ليقوده ببراعة إلى الدفاع عن اللقب الأوروبي، علمًا بأنه اللقب الرابع لرونالدو في تاريخ مشاركاته بدوري الأبطال.

وقاد رونالدو الفريق الملكي للفوز بالدوري الإسباني ولعب دورًا مهمًا للغاية في تأهل المنتخب البرتغالي لكأس العالم 2018 بروسيا.

السلبيات: خرج مع المنتخب البرتغالي من المربع الذهبي لبطولة كأس القارات 2017 في روسيا كما كان بطلاً لقضية تهرب ضريبي؛ حيث مثل أمام القضاء الفرنسي لتهربه من سداد 14.7 مليون يورو (16.7 مليون دولار).

ليونيل ميسي:
الإيجابيات: تصدر ميسي قائمة هدافي الدوري الإسباني في الموسم الحالي برصيد 37 هدفًا في 34 مباراة ليقود برشلونة على الاستمرار في المنافسة على اللقب حتى نهاية الموسم.

ويدعم موقفه الأداء الرائع الذي قدمه خلال مباراة الكلاسيكو التي قاد فيها برشلونة للفوز 3/2 على ريال مدريد في عقر داره في 23 أبريل، علمًا بأنه سجل هدفين في هذه المباراة.

إضافة لهذا سجل ميسي ثلاثة أهداف (هاتريك) في مرمى الإكوادور ليقود المنتخب الأرجنتيني إلى الفوز الثمين في الجولة الأخيرة من تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018، وينقذ التانجو الأرجنتيني من الفشل في بلوغ المونديال الروسي.

السلبيات: كان اللقب الوحيد الذي أحرزه في 2017 هو كأس ملك إسبانيا، فيما ودع دوري الأبطال الأوروبي مع برشلونة من دور الثمانية بالسقوط أمام يوفنتوس الإيطالي.

وكان ميسي هو أفضل لاعبي برشلونة في المواجهة مع يوفنتوس، ولكن مستواه لم يرتق للأداء المتوقع منه.

نيمار دا سيلفا:
الإيجابيات: كان نيمار هو النجم الأبرز في صفوف برشلونة خلال المواجهة مع سان جيرمان الفرنسي في دور الستة عشر لدوري الأبطال الأوروبي الموسم الماضي وقاد الفريق الكتالوني لفوز كاسح 6/1 على ملعب «كامب نو».

واعترف نيمار الذي سجل هدفين في الدقيقتين 88 والأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة: «إنها المباراة الأفضل في حياتي».

وقبل بداية الموسم الحالي ترك نيمار بصمة في تاريخ كرة القدم عندما أصبح أغلى لاعب في تاريخ اللعبة؛ حيث ترك برشلونة إلى سان جيرمان مقبل سداد النادي الفرنسي لقيمة الشرط الجزائي في عقد اللاعب والبالغة 222 مليون يورو.
وتألق نيمار منذ اللحظة الأولى له مع سان جيرمان كما لعب دورًا بارزًا في أن يصبح المنتخب البرازيلي أول المتأهلين لمونديال 2018 عبر التصفيات.

السلبيات: مثلما هو الحال لدى ميسي أنهى نيمار الموسم الماضي بلقب وحيد وهو كأس ملك إسبانيا، ولكن مشكلته الوحيدة التي قد تعترض فوزه بالجائزة غدًا هي سيطرة منافسيه ميسي ورونالدو على ساحة كرة القدم العالمية على مدار العقد الأخير.

وقد تصبح الفرصة سانحة أمام اللاعب في المستقبل لا سيما وأن سان جيرمان يعمل على مشروع ليكون على قدم المساواة مع الأندية العملاقة ومنها قطبا الكرة الإسبانية.

المزيد من بوابة الوسط