«شكوى الفيفا» تجبر الاتحاد الليبي على مفاوضة «باكيتا» لخلافة «الدامجة»

فتح رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم، جمال الجعفري، خطوط اتصال مع البرازيلي ماركوس باكيتا، بهدف إعادته مجددًا لتولي مهمة قيادة «فرسان المتوسط».

المفاوضات جاءت بعد انتهاء عقد المدرب الوطني، جلال الدامجة، المنتيه ولايته بنهاية شهر أكتوبر الجاري، ويهدف الجعفري أيضًا من مفاوضات باكيتا إلى الحد من غضبه لعدم حصوله على مستحقات قديمة لدى الاتحاد الليبي السابق لكرة القدم، منذ عمله في 2012، الأمر الذي استلزم تقدمه بشكوى للاتحاد الدولي (فيفا).

ويتضامن مع شكوى باكيتا المدرب الإسباني خافيير كلمينتي الذي عمل حتى 2016، وحصل مع ليبيا على بطولة الأمم الأفريقية للمحليين (الشان) لأول مرة العام 2014، وكلاهما يطلب أكثر من مليون دولار كمستحقات قديمة.

باكيتا تنتظره قيادة ليبيا في نهائيات الشان المقبلة بالمغرب 2018، وتصفيات الكان أيضًا بالكاميرون 2019.

ويعد باكيتا الذي عمل في ليبيا خلال الفترة من 2010 وحتى 2012 من الخبرات المميزة، فضلاً عن معرفته بالكرة الليبية، وسبق وقاد الفريق الوطني في تصفيات ونهائيات كأس أمم أفريقيا 2012 في غينيا الاستوائية والغابون، وحقق معه نتائج طيبة في تلك الفترة.