رسميًّا: «الدامجة» يودع منتخب ليبيا

أعلن المدير الفني لمنتخب ليبيا الأول لكرة القدم جلال الدامجة، الأحد، أن مرحلته مع الفريق الوطني انتهت بعد عام كامل قضاه على رأس الجهاز الفني قدَّم خلاله كل ما يستطيع وعمل في ظروف صعبة، كما تمنى التوفيق للمدرب الجديد القادم للمنتخب.

ولم ينتظر الدامجة حتى مباراة نهاية الجولة الأخيرة لحساب المجموعة الأفريقية الأولى لتصفيات كأس العالم «روسيا 2018» أمام منتخب تونس.

ووصلت علاقة الدامجة باتحاد الكرة إلى طريق مسدود، حيث لم يتسلم دينارًا واحدًا منذ توليه المسؤولية، ومرَّ عامٌ كاملٌ على تعاقده الذي ينتهي بنهاية شهر أكتوبر الجاري، دون أن يفاتحه أحدٌ في مسألة التجديد من عدمه، فضلاً عن تجاهل الجلوس معه لمعرفة برنامجه عن المرحلة المقبلة التي تتطلب الاستعداد لبطولة الأمم الأفريقية للاعبين المحليين (الشان) المقرر إقامتها في المغرب مطلع 2018، وكذلك التصفيات المؤهلة إلى نهائيات الأمم الأفريقية (كان) بالكاميرون 2019.

تجاهل الدامجة دفعه للخروج إلى مختلف وسائل الإعلام للمطالبة بحسم موقفه، إما بإعلان الاستمرار أو الرحيل، لكن يبدو أن التصريحات السابقة لرئيس اتحاد الكرة جمال الجعفري بشأن رغبته في تغيير الجهاز الفني، واستقدام مدرب أجنبي، لولا الأزمة المالية الخانقة التي تقف حائلاً أمام ذلك، كلها مؤشرات تؤكد اتجاه نية الجعفري نحو التغيير في أي وقت.

الدامجة قال في تصريحات سابقة: «لم أقابل أي مسؤول في اتحاد الكرة منذ الخسارة أمام الكونغو الديمقراطية، عقدي ينتهي خلال شهر أكتوبر الجاري، بعد عام كامل من العمل مع المنتخب، وقمت بعملي في ظروف صعبة ليست خافية على أحد، لذا أطالب اتحاد الكرة بتسديد مستحقاتي التي لم أتقاضاها أصلاً، أما مسألة تغيير الجهاز الفني فهو أمر يخص اتحاد الكرة وحده، إذا تقرر استمراري سأكون سعيدًا بذلك، وإذا لم يحدث سأكون سعيدًا أيضًا وفخورًا بما قدمته لمنتخب بلدي في العام الماضي».

المزيد من بوابة الوسط