قرار جريء من الاتحاد الأفريقي لجماهير الكرة الليبية

منح الاتحاد الأفريقي لكرة القدم المصغرة «ميني فوت»، ليبيا حق تنظيم بطولة أفريقيا 2018.

وجاء هذا القرار «الجريء» على هامش اجتماعات اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي بمدينة نابل بتونس، حيث تمت مناقشة ملفات الدول المتقدمة لاستضافة بطولة أفريقيا 2018 وتم التصويت علي استضافة ليبيا لهذه البطولة، في شهر مارس المقبل.

وأتمت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي في اجتماعها تشكيل اللجان التابعة للاتحاد، وحظيت ليبيا برئاسة لجنتين وعضوية 4 لجان أخرى.

ويعتبر الاتحاد الليبي لكرة القدم المصغرة من أنشط الاتحادات العربية والأفريقية، إضافة إلى كونه من مؤسسي اللعبة عربيًا وأفريقيًا.

وتاهل إلى الدور النهائي لمونديال كرة القدم المصغرة «الميني فوت» المقام حاليا في مدينة نابل التونسية كل من المنتخب المكسيكي الذي فاز في نصف النهائي على السنغال بثلاثة اهداف لواحد (3 – 1)، ليواجه التشيك التي هزمت إسبانيا بنفس النتيجة.

وقدم الاتحاد التونسي لكرة القدم المصغرة، مساء أمس السبت، احتجاجًا للاتحاد الدولي للعبة، ضد مشاركة 4 لاعبين من المنتخب المكسيكي، الذي هزم، أول أمس، «نسور قرطاج» في ربع نهائي البطولة.

ورفض الاتحاد الدولي احتجاج تونس الذي يتهم المنتخب المكسيكي أشرك 4 لاعبين، لا تتوفر فيهم الشروط القانونية، التي يفرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم المصغرة، والتي تلزم كل لاعب متعاقد مع فريق لكرة القدم بـ11 لاعبًا، أن يقدم استقالته من ناديه، قبل سنة من خوض كأس العالم للميني فوت، وهو ما لم يلتزم به المنتخب المكسيكي، وفقًا للاتحاد التونسي.

وسيقام الدور النهائي للمونديال، الأحد، بين المكسيك وجمهورية التشيك، فيما ستقام مباراة المركز الثالث بين السنغال وإسبانيا.

يذكر أن المنتخب المكسيكي خاض الدور النهائي للنسخة الأولى لبطولة العالم 2015، وانهزم أمام أمريكا.

وكان المكسيكيون ثأروا من هذه الهزيمة في مونديال تونس، وأخرجوا الامريكان من البطولة بعد أن فازوا عليهم في مباراة الدور ثمن النهائي (4 - 3).

وخرج المنتخب الليبي من الدور ثمن النهائي أمام المكسيك، بعد أن كان تاهل بصحبة تونس عن المجموعة السادسة، إلا أن المنتخب لم يقدم المستوى المأمول الذي عرف عنه في هذه البطولة.

يذكر أن المنتخب الليبي لكرة القدم المصغرو «ميني فوتبول» سبق أن تأهل لللمونديال أكثر من نسخة، وله سمعة طيبة في هذا المضمار.

ويعد اختيار اللجنة التنفيذية لليبيا كي تنظم نسخة 2018 لكأس أفريقيا، واحد من أهم القرارات الدولية التي تدعم الاستقرار الأمني والاجتماعي في ليبيا، وتساهم في بسط مفهوم وقيمة الاستقرار داخل وخارج الوطن، كما أنها تساهد في الدفع نحو اتخاذ قرار أفريقي بالإفراج عن الملاعب الليبية التي تم حظرها بحجة الأوضاع الأمنية في البلاد، ما حرم المنتخب الوطني والأندية ممثلة ليبيا في البطولات الأفريقية، من اللعب على ملاعبها وبين جماهيرها طوال السنوات الستة الماضية.

ويعد انتخاب ليبيا لتستضيف كأس أفريقيا لـ«ميني فوت»

المزيد من بوابة الوسط