ريال مدريد يهنئ المنتخب المصري وصحف إسبانيا تقول كلمتها

قدم نادي ريال مدريد الإسباني التهنئة للمنتخب المصري بمناسبة تأهله لنهائيات كأس العالم في روسيا صيف 2018، بعد انتصاره على الكونغو مساء أمس الأحد.

وكتب الفريق الملكي، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «نادي ريال مدريد الإسباني يهنئ منتخب مصر على التأهل لكأس العالم 2018، ألف مبروك للفراعنة وشعبهم العظيم».

وتأهل منتخب مصر لكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه والأولى منذ 1990 بعد غياب دام 28 عامًا، ليصبح الممثل الثاني للعرب في مونديال روسيا بعد المملكة العربية السعودية.

وسجل محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، خمسة أهداف وصنع اثنين ليشارك في جميع أهداف منتخب مصر، خلال التصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال.

وبهذا الفوز يحتل المنتخب المصري قمة المجموعة برصيد 12 نقطة، بينما يتوقف رصيد الكونغو عند نقطة في المركز الأخير.

واحتفت صحف الأرجنتين بإنجاز المدرب هيكتور كوبر بعدما قاد مصر للتأهل لكأس العالم، واعتبرت ذلك علامة مضيئة في مسيرته التي شهدت إخفاقات في عديد المباريات النهائية.

وقالت صحيفة «أوليه» الرياضية: «كوبر يمد يده لمصر لتعيش واحدة من أجمل لحظاتها الكروية»، وشبهت مهمة تأهل مصر لكأس العالم في وقت سابق بأنها مثل «تسلق الأهرام».

وذكرت صحيفة (لا ناثيون) أن «كوبر وهو من أكثر المدربين الرحالة في الأرجنتين، والمبتلى بالخسائر في النهائيات يقود مصر لتأهل تاريخي ليرد الاعتبار لنفسه».

وعانى كوبر سوء حظ خلال مسيرته التدريبية وخسر مع مايوركا نهائي كأس ملك إسبانيا ضد برشلونة في 1998، ونهائي كأس أوروبا أبطال الكؤوس أمام لاتسيو في 1999، كما خسر نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين مع فالنسيا في 2000 و2001.

وقارنت صحيفة (كلارين) الرياضية بين نجاح كوبر مع مصر، وتعثر مواطنه خورخي سامباولي مع الأرجنتين المهددة بالغياب عن النهائيات في روسيا.

وقالت الصحيفة: «بينما تعاني الأرجنتين مع سامباولي في تصفيات كأس العالم، نجح مواطنه كوبر في قيادة (الفراعنة) للنهائيات في روسيا بعد غياب استمر 28 عامًا».

وأضافت: «لم يحالف الحظ كوبر في مسيرته وخسر ست مباريات نهائية متتالية، لكن الحظ حالفه هذه المرة في الأنفاس الأخيرة أمام 80 ألف مشجع».

وأصبح كوبر ثاني مدرب أرجنتيني في نهائيات روسيا حتى الآن بعد إدجاردو باوزا الذي سيقود السعودية.
وذكرت صحيفة (لا راثون) الرياضية أن كوبر «أصبح بطلاً شعبيًا في مصر، بعدما أعادها بمساعدة صلاح إلى كأس العالم بعد نحو ثلاثة عقود».

المزيد من بوابة الوسط