بنزيمة يحزن ويعد ويعترف في مؤتمره الصحفي

«ليس أمرًا سهلاً على الإطلاق أن ترى جميع زملائك ينضمون إلى منتخبات بلادهم لتمثيلها في المحافل الدولية، وأنت تجلس فقط في مكانك».

بهذه العبارة بدأ مهاجم «ريال مدريد»، كريم بنزيمة، أحدى أهم فقرات مؤتمره الصحفي الذي عقده اليوم لمناسبة تجديد عقده مع «الملكي» حتى العام 2021.

وقال بنزيمة: «أحب أن أحصل على استدعاء للمنتخب الوطني الفرنسي، فعندما يذهب زملاؤك لتمثيل بلادهم وأنت تبقى في مكانك، ليس بالأمر السهل على الإطلاق، بل من الصعب للغاية أن أجلس وأرى الجميع يذهب لمنتخبات بلادهم، ولكنني أسعى إلى العودة من جديد» وفقًا لموقع «فلجول».

وواصل: «لن أستسلم أبدًا. سأواصل القتال وبذل قصارى جهدي من أجل العودة من جديد إلى المنتخب. دائمًا أعتقد أنني سأعود مجددًا إلى فرنسا».

وتابع: «أنا سعيدٌ جدًّا في ريال مدريد. أعمل بجد يوميًّا وهناك دائما وابلٌ من الانتقادات والتعليقات، ولكني أركز فقط على عملي».

بنزيمة لم ينضم إلى منتخب فرنسا منذ أكتوبر 2015 وذلك بسبب التورط في قضية ابتزاز مع زميله الفرنسي ماتيو فالبوينا، ومن وقت تلك الحادثة، ولم يتم استدعاء بنزيمة على الإطلاق لتمثيل فرنسا.

الاعتزال
هل يوجد أي نادٍ في العالم أفضل حاليًّا من «ريال مدريد؟»، الإجابة هي «لا» هكذا يؤكد بنزيمة.

وأشار بالقول: «سعيد للغاية بتجديد عقدي مع ريال مدريد واستمراري هنا في هذا النادي العظيم. أريد أن أعتزل هنا في مدريد فأنا في النادي الأفضل في العالم، وأريد الاستمرار في حصد البطولات الكبرى دائمًا».

واستكمل قائلاً: «فخور للغاية بما قدمته مع الفريق. أعلم أننا جزء من مجموعة عظيمة في ريال مدريد ولكنني أسعى دائمًا للاستمرار وحصد الألقاب».

ويرى بنزيمة أن «نادي ريال مدريد مثل عائلتي. هم دائمًا يساعدونني. منذ أول أيامي ورئيس النادي والجميع يُساعدني. لا يوجد أي مكان في العالم، أفضل من هذا المكان».

بنزيمة كان انضم لـ«ريال مدريد» في مطلع موسم 2009-2010 قادمًا من «أولمبيك ليون» الفرنسي، ومنذ ذلك الحين نجح في أن يكون المهاجم الأساسي لـ«الملكي».

المهاجم العصري
كثيرٌ من الانتقادات تأتي على رأس بنزيمة بسبب إهداره العديد من الفرص، ولكن بنزيمة يرى أن المهاجم العصري مهمته ليست في التسجيل فقط.

وتحدث بنزيمة قائلاً: «بالنسبة لي، المهاجم العصري مهمته ليست فقط، تسجيل الأهداف».

وأوضح: «يجب أن يساعد زملاءه ويصنع الأهداف دائمًا، مثلما يسجل. يجب أن يوفر المساحات لزملائه في الفريق عن طريق تحركاته».

وأردف: «بكل تأكيد، أرغب في تسجيل الأهداف، ولكنني أفكر دائمًا في الفريق ككل وهذا هو الأهم».

واعترف بنزيمة قائلاً: «أعلم جيدًا أن البعض ينتقدني بسبب عدم تسجيلي الأهداف، ولكن يجب أن يتم النظر لأبعد من ذلك. المهاجم الحديث ليست مهمته التسجيل فقط».

وسجل بنزيمة 182 هدفًا لـ«ريال مدريد» وصنع 104 أهداف خلال 371 مباراة لعبها المهاجم الفرنسي الدولي بقميص «الملكي».

بداية الموسم
وقيَّم بنزيمة، بداية الموسم بالنسبة لـ«ريال مدريد»، قائلاً: «لم نبدأ بشكل جيد في الدوري. ولكن تلك الأمور تحدث دائمًا. أنا أثق في الفريق».

وفسر: «نحن نعمل معًا، ومازلنا في بداية الموسم. نحن خلف المتصدر بـ7 نقاط، ولكننا واثقون ومتحدون معًا».

وأتم: «في الموسم الأخير نجحنا في حصد العديد من الألقاب، نحن ريال مدريد ونقدر على علاج ما حدث في بداية الموسم، في المباراة المقبلة مباشرة».

بداية الموسم بالنسبة لـ«ريال مدريد»، جاءت كارثية للغاية. فقد 7 نقاط ويحتل المركز السابع في الدوري الإسباني.

والأرقام السلبية لم تتوقف عند هذا فحسب، بل فشل «ريال مدريد» في الفوز بأول ثلاث مباريات على ملعبه بالدوري الإسباني للمرة الثالثة في تاريخه بعد موسمي 69-70 و95-96 وقد أنهى الدوري في الموسمين بالمركز السادس.

آخر خسارة جاءت أمام «ريال بيتيس» في الدقيقة 94 يوم الأربعاء في الجولة الخامسة من الدوري الإسباني. ولم يسجل «ريال مدريد» هدفًا لأول مرة منذ 512 يومًا وتحديدًا في أبريل 2016 منذ مباراة «مانشستر سيتي» التي انتهت بالتعادل السلبي خلال 73 مباراة متتالية.

المزيد من بوابة الوسط