تعادلات ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال تجعل من الإياب «تكسير عظام»

سيطر التعادل على 3 مواجهات في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، من أصل 4 شهدت جميعها إحراز 7 أهداف، مما جعل من مواجهات الإياب الأسبوع المقبل لا تقبل أنصاف الحلول.

الفوز الوحيد في هذا الدور جاء من نصيب فريق صن داونز الجنوب أفريقي «حامل اللقب»، على حساب الوداد المغربي بهدف نظيف.

وبدأ مسلسل التعادلات من اتحاد الجزائر، خارج الديار، أمام فيروفياريو الموزمبيقي (1-1) مما يُمنح الأفضلية النظرية للفريق الجزائري في مباراة الإياب، حيث سيلعب بفرصتين، إما الفوز بأي عدد من الأهداف وإما التعادل السلبي.

وعلى ملعب برج العرب بالإسكندرية قدم الأهلي المصري مع الترجي التونسي، أول أمس السبت، مباراة غاية في الإثارة والندية انتهت بالتعادل (2-2)، مما يمنح الأفضلية لفريق الترجي الذي سيخوض الإياب بأكثر من فرصة، إما التعادل دون أهداف، وإما التعادل بهدف أو الفوز بأي عدد من الأهداف ليضمن التأهل لنصف النهائي، فيما لن يفيد الأهلي المصري سوى التعادل بأكثر من هدفين، أو الفوز بأي عدد من الأهداف.

ولم يختلف الأمر كثيرًا في مباراة أهلي طرابلس على ملعب برج العرب، أمس الأحد، عندما تعادل دون أهداف مع ضيفه النجم الساحلي التونسي، ويحتاج أهلي طرابلس إلى التعادل بأي عدد من الأهداف، أو الفوز ليضمن التأهل لأول مرة في تاريخه إلى نصف نهائي البطولة القارية، فيما يحتاج النجم الساحلي للفوز فقط ليضمن التأهل المباشر، فأي تعادل إيجابي سيؤهل الزعيم الليبي مباشرة إلى قبل النهائي، وفي حالة تكرار التعادل السلبي سيلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي ثم ركلات الترجيح.

وسجَّل الأهداف السبعة عبدالله السعيد ووليد أزارو (الأهلي المصري) وطه ياسين الخنيسي وغيلان الشعلالي (الترجي)، ويانيك ذاكري (صن داونز) وأسامة درفلو (اتحاد الجزائر) وفابريس كاندا (فيرفيارو).

وشهدت الجولة حالة طرد من نصيب البرازيلي ديوغو فارياس أكوستا، مهاجم النجم الساحلي التونسي، بجانب 14 بطاقة صفراء وضربة جزاء وحيدة، كانت لصالح الأهلي المصري.

مباراة الإياب للفرق الثمانية ستنطلق يومي السبت والأحد المقبلين، وتنظر لها جماهير الكرة الأفريقية على أنها مباريات «تكسير العظام» التي لا تقبل الشباك العذراء.