أهلي طرابلس يفقد «سر» انتصاراته في برج العرب ونشنوش يتصدى لـ«طوفان» النجم

أخفق فريق أهلي طرابلس في استغلال ما أتيح له من فرص التهديف المحدودة، فتعادل اليوم مع النجم الساحلي التونسي بدون أهداف، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، المقامة حاليًا على ملعب برج العرب بالاسكندرية.

قدم أهلي طرابلس مردود فني جماعي لا يرقى للطموح، ما جعل فريق النجم الساحلي يبادر باكتشاف كبرى ثغرات الأهلي الدفاعية ناحية اليسار من خلف محمد الترهوني ومعاذ عبود وعلي حسن، نتج عنها «طوفان» من الفرص التهديفية للنجم، أنقذها جميعًا محمد نشنوش الذي ارتدى لباس الأبطال واستحق أن يكون رجل المباراة الأول.

وفي الوقت الذي يبحث فيه فريق الأهلي عن نقطة ارتكاز ينظم منها لعبه ويتذكر بها العمل الجماعي والجمل التكتيكية التي ينتج عنها الأداء المنظم، منحه المحترف البرازيلي بصفوف النجم، فارياس أكوستا، هدية عندما تعمد الخشونة مع العمامي فمنحه حكم المباراة، الجزائري مهدي عبيد، البطاقة الحمراء المباشرة في الدقيقة 38.

بالرغم من النقص العددي لفريق النجم، إلا أن ظل فارض لشخصيته على سير اللقاء، والأكثر استحواذً، الأفضل اختراقًا للحصون الدفاعية، خاصة في «الشارع» الذي فتحه لاعبه المحترف، بانغورا، من الجبهة اليسرى للأهلي، وأضاع منها أكثر من هدف، بفضل تألق نشنوش.

دخل الفريقان شوط المباراة الثاني، وظن البعض أن أهلي طرابلس استدرك الموقف وأيقن أنها الفرصة الأسهل لينقض على النجم الساحلي ويحقق معه نتيجة ايجابية تسهل عليه مهمة لقاء الإياب بتونس، إلا أن شيء من جديد لم يحدث، اللهم محاولات فردية وركض في جنيع الاتجاهات خلف الكرة التي يسيرها النجم.

بعد 55 دقيقة شهدت المباراة أولى محاولات الأهلي على مرمى تونس، وحصل منها على ركنيتين، قبل أن يعود النجم للسيطرة على وسط الملعب، بفضل خبرة لاعبيه، وتراجع لاعبي ارتكاز الأهلي.

وأعلنت الدقيقة 80 من عمنر المباراة، عن صحوة أبناء «الزعيم» وادراكهم بوسائل الضغط الجماعي على النجم بغية احراز هدف، وفي المقابل بدأ التراجع البدني يظهر على لاعبي النجم، إلا أن عشوائية الضغط حرمت الأهلي من إدراك شباك النجم، لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي، والانتظار حتى الأحد المقبل حيث ليقاء الإياب بتونس.

وتعد الجبهة الدفاعية اليسرى للأهلي، هي منطقة الغزو الهجومي للنجم، ما ترتب عليه فتح ثغرات كبيرة في دفاع الأهلي.

المزيد من بوابة الوسط