بالصور في «الوسط»: أهلي طرابلس يتربص بالنجم الساحلي وعينه على «المجد الأفريقي»

جماهير الكرة الليبية عامة، وأهلي طرابلس على وجه الخصوص، توجه مشاعرها مساء الأحد المقبل صوب ملعب برج العرب بالإسكندرية، لمتابعة «الفصل الأول» من مسلسل «المجد الأفريقي» لأهلي طرابلس عندما يلتقي بالنجم الرياضي الساحلي التونسي، ضمن منافسات ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أفريقيا، بملعب برج العرب بالإسكندرية، فيما سيدور لقاء العودة الحاسم في 24 من سبتمبر الجاري بالملعب الأولمبي بمدينة سوسة التونسية.

ونشرت جريدة «الوسط» في عددها 95 الصادر اليوم الخميس، تقريرًا حول المواجهة القارية المرتقبة بين «الزعيم» والنجم الساحلي، جاء فيه:

تعد مباراة فريق الأهلي طرابلس ممثل الكرة الليبية ومنافسه فريق النجم الساحلي، هي المواجهة الكروية الخامسة في تاريخ مواجهات الفريقين؛ حيث تعود أول مواجهة كروية رسمية إلى العام 1984 وهو الموسم الذهبي لفريق أهلي طرابلس، الذي وصل فيه لخوض المباراة النهائية لبطولة كأس كؤوس الأندية الأفريقية.

نجح الأهلي في إقصاء النجم الساحلي مبكرًا من الدور الأول لمسابقة 1984م

وسبق أن نجح الأهلي في إقصاء النجم الساحلي مبكرًا من الدور الأول لمسابقة 1984م، عقب انتهاء مباراة الذهاب بسوسة بالتعادل الإيجابي «هدف لهدف» سجل هدف الأهلي نجمه أبوبكر بن إبراهيم، فيما أحرز هدف التعادل للنجم الساحلي سمير، واستطاع ممثل الكرة الليبية حسم بطاقة التأهل عقب فوزه إيابًا بطرابلس بهدف أحرزه إبراهيم المعداني.

بعد 26 عامًا، تمكن النجم الساحلي من رد اعتباره أمام أهلي طرابلس، عندما تجددت المواجهات الأفريقية بينهما ضمن دور الـ16 من دوري أبطال أفريقيا العام 2009، ونجح النجم في إقصاء الأهلي بعد تحقيق التعادل السلبي في ملعب طرابلس الدولي، قبل أن يحقق فوزًا مستحقًا بهدفين نظيفين في مباراة الإياب التي احتضنها ملعب سوسة.

وعلى مستوى حظوظ فريق النجم الساحلي مع الكرة الليبية، فقد أثبتت النتائج أن الكفة تميل إلى الأندية الوطنية، حيث سبق للنجم أن التقى مع فريق الاتحاد، ضمن دور المجموعات لدورى أبطال أفريقيا في نسخة 2007 - 2008، وحينها أسفر لقاء الذهاب بسوسة عن انتهاء المباراة بالتعادل السلبي دون أهداف، بينما حسم الاتحاد لقاء العودة على ملعبه إيابًا بطرابلس بهدفين لصفر، أحرزهما كل من يونس الشيباني وسالم الرواني.

على مستوى حظوظ فريق النجم الساحلي مع الكرة الليبية، فقد أثبتت النتائج أن الكفة تميل إلى الأندية الوطنية

وضمن برنامج استعداد فريق أهلي طرابلس لمواجهة الأحد، بدأ الفريق معسكر الإعداد الخاص بالمباراة منذ أن وصل إلى الإسكندرية يوم الأربعاء الماضي للدخول في معسكر استعدادي قبل اللقاء المرتقب.

ويدخل فريق الأهلي معسكره الإعدادي للتأكد من جاهزية اللاعبين فنيًّا وبدنيًّا من أجل تحقيق نتيجة إيجابية أمام النجم الساحلي، تفسح له الطريق نحو تحقيق «المجد الأفريقي» ببلوغ نصف نهائي أكبر بطولة للأندية في القارة السمراء لأول مرة في تاريخه.

خاض الفريق يوم الأحد الماضي بروفة تكتيكية من خلال المباراة الودية التي واجه فيها فريق الرجاء بالإسكندرية «أحد أندية الدوري الممتاز المصري لكرة القدم»، وتعادل دون أهداف.

الفوز يفتح الطريق للأهلي نحو بلوغ نصف نهائي أكبر بطولة للأندية في القارة السمراء لأول مرة في تاريخه.

المدير الفني للأهلي، المصري طلعت يوسف، حاول طوال الأيام الماضية تفادي التأثير السلبي لغياب مهاجم الفريق، أنيس سيلتو، بسبب إصابته بتمدد في الرباط الصليبي.

ويعد قلب دفاع الفريق الأهلاوي، سامح الدربالي، «تونسي الجنسية»، الغائب الأبرز مع سيلتو، عن المباراة المصيرية المقبلة، للإيقاف، حيث يتمتع الدربالي بمرونة تكتيكية كبيرة على الجانب الدفاعي، أو المساندة الهجومية والمشاركة في الضغط على المنافس والتسديد بالرأس من الكرات الهوائية العرضية، سواء من الركلات الحرة أو الركنيات.

ومن المرجح أن يخوض أهلي طرابلس لقاء النجم بتشكيل مكون من: «محمد نشنوش (حمزة البرجي) وعلي سلامة ومعاذ عبود ومحمد الترهوني ومحمود والو وبدر حسن وعبدالرحمن العمامي وفيفان مابيدي وسالم عبلو ومؤيد اللافي ومحمد الغنودي».

على مستوى إدارة اللقاء، أسندت لجنة الحكام بالاتحاد الأفريقي «كاف» المباراة للحكم الجزائري مهدي عبيد شارف.

وضمن استعدادات الأمن المصري لتنظيم مباراة الأهلي طرابلس والنجم، كشف رئيس لجنة المسابقات باتحاد كرة القدم المصري عامر حسين أن الجهات الأمنية وافقت على حضور 2000 مشجع للزعيم الليبي إلى ملعب المباراة.

المزيد من بوابة الوسط