الكرة الليبية تواصل ضرباتها في الشمال الأفريقي

مازالت الكرة الليبية تكشر عن أنيابها، في محاولة جادة لتحدي كافة الظروف والصعاب المعاكسة، التي يأتي بالطبع على رأسها فرض حظر اللعب على أراضيها بفرمان من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، منذ عهد رئيس «كاف» السابق، الكاميروني عيسى حياتو، إلا أن شباب ليبيا رفض الاستسلام، وفي ما يشبه الاتفاق الضمني بينهم بدأ التحرك الإيجابي في مختلف البطولات مؤخرًا، بتحقيق نتائج إيجابية على أراضي المنافسين، لإعلان الوجود بشكل عملي، ومن ثم المطالبة بأبسط الحقوق، الخاص باللعب وسط الجماهير والملاعب الليبية.

اتحاد الكرة برئاسة جمال الجعفري نجح في تحريك المياة الراكدة، ونفذ قراره ببدء مسابقة الدوري العام الممتاز، لموسم 2018/2017، والأربعاء المقبل ستُجرى مباراة السوبر المحلي بين الأهلي طرابلس والهلال، في الوقت نفسه حقق منتخب الناشئين فوزًا مهمًّا على نظيره المغربي على أرضه ووسط جماهيره بنتيجة (2/3) في افتتاح بطولة شمال أفريقيا المقامة حاليًّا في الرباط.

بدأ منتخب ليبيا بالتقدم بهدف إبراهيم المصري في الدقيقة الثانية من المباراة، ورد عليه المنتخب المغربي بهدفين لينتهي الشوط الأول بتقدم المغرب بهدفين لهدف واحد، وفي الشوط الثاني أضاف منتخب ليبيا هدفين بإمضاء اللاعبين المعتصم سالم وإبراهيم المصري لتنتهي المباراة بفوز ليبيا بثلاثة أهداف لهدفين، لينجح في تحويل الخسارة إلى فوز وسط المغاربة، في بطولة تقام بنظام نصف دوري بمشاركة منتخبات ليبيا وتونس والجزائر والمغرب.

يأتي هذا بعد أيام من تخطي منتخب ليبيا الأول لكرة القدم نظيره الجزائري، بالتأهل على حسابه إلى بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم للاعبين المحليين (شان)، بعد الفوز ذهابًا في مدينة قسطنطينة (1/2)، والتعادل الإيجابي بهدف في العودة بمدينة صفاقس التونسية، ليحقق المدير الفني، جلال الدامجة، واحدة من المفاجآت الكبرى على حساب الجزائر، إحدى دول شمال أفريقيا أيضًا.

سبق أيضًا وحقق فريق الكرة الأول بنادي الأهلي طرابلس مفاجأة مع مديره الفني، المصري طلعت يوسف، بعبور دور المجموعات مع فريق اتحاد العاصمة الجزائري، متخطيًّا وبنجاح شديد فريق الزمالك المصري في المجموعة، وتنتظره مباراة مصيرية في دور الثمانية خلال شهر سبتمبر المقبل أمام النجم الساحلي التونسي بدوري أبطال أفريقيا لهذا الموسم.

المزيد من بوابة الوسط