أنباء غير سارة من مصر تضر بمصالح الكرة الليبية

بعد اعتذار الاتحاد المغربي لكرة القدم عن خوض المباراة الودية المتفق عليها في أغسطس المقبل أمام منتخب ليبيا للمحليين، باتت المباراة الودية الثانية لـ«فرسان المتوسط» أمام مصر مهددة هي الأخرى بالاعتذار، بسبب قرب إقالة المدير الفني لمنتخب الفراعنة للمحليين هاني رمزي، الذي يعيش أجواء عصيبة، على خلفية مشاكل وأزمات مع أعضاء الاتحاد المصري، وبات قرار إقالته مسألة وقت، الأمر الذي دفعه للإسراع بالتوقيع الفوري دون انتظار لنادي الاتحاد السكندري لتولي أموره في الموسم المقبل من الدوري المصري الممتاز.

هاني رمزي خاض قبل أسابيع مباراة ودية أمام منتخب ليبيا، وفازت مصر بهدف، وطلب بشكل شخصي مقابلة منتخب ليبيا مجددًا نظرًا لقوة ووزن لاعبيه، وهو ما لقي قبولا لدى المدير الفني لمنتخب ليبيا جلال الدامجة، الذي رحب بالفكرة خصوصًا أنه يبحث عن مجموعة من المباريات، بهدف رفع معدل اللياقة الفنية والبدنية لنجوم «فرسان المتوسط»، حيث تستعد ليبيا لمواجهة الجزائري، بينما تستعد مصر لمقابلة المغرب ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات الأمم الأفريقية للاعبين المحللين في كينيا من العام 2018.

رحيل هاني رمزي قد يربك الاتحاد المصري ومن ثم تعثر المواجهة الودية أمام ليبيا، وهو ما قد يضر أكثر ببرنامج الدامجة الذي بنى أحلامه الفنية القريبة على تلك المقابلة خصوصًا بعد اعتذار الاتحاد المغربي.

المزيد من بوابة الوسط