البيباص: هذه حقيقة الأزمة في بطولة «مونديال ليبيا للفتنس وبناء الأجسام»

أكد عضو الاتحاد الليبي لبناء الأجسام وعضو لجنة التحكيم بالاتحاد الدولي، عادل البيباص، أن الأخطاء التحكيمية واللغط الكبير الذي صاحب بطولة «مونديال ليبيا للفتنس» أحد فروع لعبة بناء الأجسام، سببها أن الاتحاد الليبي طلب من الشركة المنظمة «سوشل استار» ضرورة مخاطبة الاتحاد الدولي لتوفير عدد من الحكام الدوليين للبطولة، ولكن الاتحاد الدولي اعتذر لظروف أمنية أولاً، وثانيًا لأنها بطولة خاصة للجهة المنظمة ولها الحق في اختيار هيئة التحكم التي تراها مناسبة.

وبعد رفض الاتحاد الدولي قامت الشركة المنظمة بالطلب من الاتحاد الليبي مخاطبة الاتحاد التونسي، وقام الاتحاد الليبي بناء على طلب الشركة مخاطبة الاتحاد التونسي لإرسال السيرة الذاتية للحكام وأرسل أمين الاتحاد، أحمد سعيد، لمقابلة رئيس الاتحاد التونسي ولكن الأخير تجاهل الأمر برمته.

وأضاف البيباص أن الحكام الليبيين لهم باع طويل في التحكيم الدولي في لعبة بناء الأجسام وشاركوا في العديد من البطولات الدولية، وقاموا خلال الفترة الماضية بإعطاء دورات تدريبية ومحاضرات للحكام الأشقاء في تونس في لعبتي بناء الأجسام والفتنس، وعلى رأسهم حسين شبيط وخميس مسعود وعادل البيباص وصلاح الجمل وناصر دليله ومحمد البابور ورشاد فارس.

بطولة مونديال ليبيا للفتنس وبناء الأجسام أقيمت في الفترة 16 إلى 17 أبريل الماضي بالقاعة الكبرى بطرابلس، ولم تسلم الجوائز التي أعلنت عنها في وقتها، وتقوم حاليًا بتوزيع الجوائز تباعًا، والتي من بينها بطلا أبطال الأجسام والفتنس، وسيحصل كل منهما على سيارة هونداي اكسنت، بالإضافة إلى اشتراك سنوي في نادٍ رياضي ومكملات غذائية، وصاحبا الترتيب الثاني على 3000 دينار والترتيب الثالث على 2000 دينار.