المصراتي لـ«بوابة الوسط»: التقرير المالي مليء بالمغالطات

أكد عضو مجلس إدارة الاتحاد الليبي السابق لكرة القدم المبروك المصراتي، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط»، أن الاتحاد السابق برئاسة أنور الطشاني كان تحت سيطرة حكومة الظل المتمثلة في الإدارة المالية للاتحاد، والتي كان عملها مليئًا بالتجاوزات من بينها صرف مبلغ 73 ألف دينار ثمن كروت اتصالات هاتفية في العام 2015 فقط، كما شمل التقرير المالي مغالطة أخرى وهي صرف مبلغ 26 ألف دينار كروت تليفونات في العام 2014 على أعضاء مجلس الإدارة؛ الأمر الذي تم نفيه من الأعضاء كافة في اجتماع رسمي للمكتب التنفيذي، وأيضًا صرف مبلغ 26 ألف دينار نظير صيانة سيارات اتحاد الكرة، وفي الميزانية ثلاثة بنود دفعت مقابل تأجير سيارات.

وأضاف المصراتي الذي شغل منصب مدير المنتخب الليبي الأول لكرة القدم في عهد الإسباني خافيير كليمنتي المدير الفني السابق قائلاً: «هناك أيضًا تباين واختلاف في أرقام الميزانية المقدمة من الإدارة المالية لمجلس الإدارة وللجمعية العمومية»، وتساءل المصراتي عن التزايد المستمر لديون الاتحاد العام، قائلاً: «هل هي مذكورة في التقرير المالي ووفق تكليفات الاتحاد العام؟ وأن أي ديون دون تكليف رسمي تعتبر غير شرعية».

وأوضح المصراتي أن التقرير المالي فيه مغالطات كثيرة ومن بينها ما ذكر بأنه تحصل على عهدة مالية بمبلغ 34 ألف دينار، قائلاً: «هذا لم يحصل إطلاقًا! وأتحدى الجميع بإحضار أي مستند بذلك»، وواصل انتقاده لاتحاد الطشاني على إجراء الانتخابات قبل غلق الميزانية، وتساءل المصراتي لماذا تسلم الاتحاد الحالي برئاسة جمال الجعفري الملف المالي دون اعتماده من الجمعية العمومية؟، والذي بدوره اتهمها بالضعف وأنها كانت غير قادرة على أداء مهامها، ولم تناقش تقرير لجنة الميزانية المكلفه من قبلها، كما تساءل عن تصرف الجعفري في مبلغ المليون دينار المتبقية في حساب الاتحاد دون إتمام إجراءات التسليم والتسلم بين اتحادي الطشاني والجعفري.

المزيد من بوابة الوسط