المايسترو يضغط على «نحس الماتادور» ويهيمن على ميامي

توج السويسري روجيه فيدرر المصنف رابعًا بلقب بطل دورة ميامي الأميركية لكرة التنس الأرضي، ثاني دورات الماسترز للألف نقطة، بفوزه على الأسباني رافايل نادال الخامس 6-3 و6-4 في المباراة النهائية اليوم الأحد.

وهو اللقب الثالث لفيدرر (35 عامًا) في شهرين، بعد بطولة استراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى التي أحرز لقبها على حساب نادال، وبطولة انديان ويلز الأميركية.

كما هو اللقب الثالث للسويسري في الدورة بعد 2005 و2006، علما أنه كان مرشحا فوق العادة في ظل غياب المصنفين الأول والثاني البريطاني اندي موراي والصربي نوفاك ديوكوفيتش بسبب الإصابة، وهو رفع اليوم غلته من الألقاب الى 91 لقبًا في مسيرته الاحترافية.

وهي المرة الثالثة ايضا التي يتفوق فيها فيدرر على نادال هذا العام بعد لقاءين تفوق فيهما السويسري العائد بقوة هذا الموسم في نهائي ملبورن وثمن نهائي انديان ويلز.

بفضل فوزه بلقب دورة ميامي، سيرتقي فيدرر الى المركز الرابع في التصنيف العالمي.

وكان للنهائي نكهته الخاصة في مواجهات اثنين من أبرز لاعبي كرة المضرب، اذ ان لقاءهما الأول كان في ميامي قبل 13 عامًا.

وفي ذلك اللقاء، فاجأ نادال الذي كان يبلغ من العمر حينها 17 عاما، خصمه الذي يكبره بخمس سنوات في الدور الثالث (6-3 و6-3)، وذلك بعد تتويج السويسري ببطولتي استراليا وانديان ويلز.

وبعد عام، التقيا مجددا في ميامي، لكن هذه المرة في النهائي الذي دام خمس مجموعات، حيث تخلص فيدرر بصعوبة بالغة من ابن مايوركا 2-6 و6-7 (4-7) و7-6 (7-5) و6-3 و6-1).

وبفضل فوزه بلقب دورة ميامي، سيرتقي فيدرر الى المركز الرابع في التصنيف العالمي الذي سيصدر غدا.

واستعاد السويسري طاقته بعد غياب لستة أشهر في 2016 اثر جراحة في ركبته وعلاج اصابة في ظهره، فتوج ببطولة استراليا ثم انديان ويلز حيث بات أكبر لاعب سنا يحرز لقب في احدى دورات النخبة في الماسترز محطما الرقم القياسي المسجل باسم الاميركي اندريه اغاسي عام 2004 عندما توج بطلا لدورة سينسيناتي.

خسر نادال نهائي دورة ميامي للمرة الخامسة في مسيرته الاحترافية وبالتالي استمر نحسه.

وكان فيدرر، حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى (18)، توج في بطولة أستراليا المفتوحة للمرة الأولى منذ 2010 والخامسة في مسيرته على حساب نادال بخمس مجموعات، معززا سجله القياسي في "الغراند سلام" بلقبه الثامن عشر، والأول له في البطولات الأربع منذ 2012 حين توج بطلا لويمبلدون للمرة السابعة.

في المقابل، خسر نادال نهائي دورة ميامي للمرة الخامسة في مسيرته الاحترافية وبالتالي استمر نحسه مع لقب هذه الدورة اذ خسر أمام فيدرر (2005) والروسي نيكولاي دافيدنكو (2008) والصربي نوفاك ديوكوفيتش (2011 و2014).

المزيد من بوابة الوسط