وكالتا الأنباء التونسية والألمانية يزفان نبأ سارًا لنجم الكرة الليبية

رشحت وسائل الإعلام التونسية بقوة مدرب الترجي التونسي فوزي البنزرتي لقيادة المنتخب التونسي خلفًا للمدرب البولندي المقال هنري كاسبارجاك إلى جانب مرشحين اثنين آخرين وأفادت وكالة الأنباء التونسية بقرار الاتحاد التونسي لكرة القدم، بإقالة المدرب هنري كاسبارجاك من مهامه بعد هزيمتين متتاليتين في مباراتي الكاميرون والمغرب الوديين بذات النتيجة (0-1).

وجاء مردود المنتخب التونسي مخيبًا في اللقاءين بعد أن خرج من الدور ربع النهائي من كأس أمم أفريقيا الأخيرة بالغابون ضد منتخب بوركينا فاسو (0-2) ونقلت تقارير إعلامية في تونس أن المدرب المخضرم فوزي البنزرتي بات الأقرب لتولي قيادة «نسور قرطاج» استعدادًا للاستحقاقات المقبلة المرتبطة بتصفيات كأس العالم وكأس أمم أفريقيا 2019 بالكاميرون كما طرح اسم المدربين نبيل معلول غير مرتبط بفريق وسامي الطرابلسي مدرب السيلية القطري، ضمن المرشحين لتولي منصب المدرب الوطني، وقال الاتحاد إنه «سيعلن اسم المدرب خلال الأيام القليلة المقبلة»، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

من زاوية أخرى رحيل البنزرتي سينعش آمال المهاجم الليبي المحترف بصفوف الترجي محمد زعبية بعد أن خلفت التصريحات المتبادلة بينه والبنزرتي ردود فعل متباينة، حيث أصبح مستقبل مهاجم منتخب ليبيا مجهولاً مع فريق العاصمة التونسية في ظل استمرار مشاركاته المحدودة لبعض المباريات، وغيابه عن التشكيلة الرسمية في غالب الأحيان، الأمر الذي جعل الجماهير الليبية وبعضًا من جماهير الترجي تهاجم البنزرتي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي على خلفية مواصلة تجاهل زعبية وعدم إشراكه في المباريات، متهمينه بتصفية حسابات شخصية قديمة مع اللاعب منذ رفضه قبول عرض النجم الساحلي عندما كان البنزرتي يشرف على فريق جوهرة الساحل لتطلق الجماهير حملة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، طالبوا خلالها منح فرصة أكبر للمهاجم الليبي ووضع الخلافات جانبًا.