المنتخب يعود بعد غياب أمام توغو بالإسكندرية

يعود المنتخب الليبي الأول لكرة القدم الي الواجهة الدولية بعد غياب ويستأنف نشاطه وتحضيراته بمواجهة ودية دولية مرتقبة، ستجمعه بمنتخب توغو غداً الجمعة الرابع والعشرين من شهر مارس الجاري بملعب برج العرب بالإسكندرية في بداية مشوار وتحضيرات الفريق الوطني استعداداً لتصفيات كأس الأمم الأفريقية بالكاميرون 2019 التي سيستهلها بتصفيات أمام ضيفه منتخب سيشل في الخامس من شهر يونيو المقبل، بينما سيخوض منتخب توغو المباراة والتجربة الودية استعداداً لخوض التصفيات المؤهلة إلى بطولة الأمم الأفريقية بالكاميرون 2019 التي سيستهلها بمواجهة منتخب الجزائر، وسيفتتح منتخب توغو معسكره القصير بمصر بمواجهة ودية دولية أولى مع «فرسان المتوسط»، ثم سيختتم معسكره بمواجهة ودية دولية ثانية مع منتخب مصر في الثامن والعشرين من الشهر ذاته.

وتعد المباراة هي الودية الثانية لمنتخب ليبيا والأولى منذ مباراة السنغال الودية التي جرت بملعب كينتيلي بالعاصمة الكونغولية برازافيل في الثامن من شهر يناير الماضي، وأسفرت عن فوز المنتخب السنغالي بهدفين لهدف واحد سجله المهاجم محمد الغنودي، وهي المباراة الدولية الثالثة تحت قيادة المدرب الوطني جلال الدامجة الذي تسلم الحقيبة الفنية خلفاً للمدير الفني الإسباني السابق خافيير كليمنتي في الحادي عشر من نوفمبر من العام الماضي، وقاد الفريق الوطني لأول مرة رسمياً في مباراة أمام تونس بملعب بلوغين بالجزائر ضمن تصفيات كأس العالم روسيا 2018 والتي أسفرت عن فوز المنتخب التونسي بهدف نظيف.

تحدٍ جديد أمام «الدامجة» استعداداً لتصفيات «كان الكاميرون 2019»

كان منتخب توغو ظهر مؤخراً في تصفيات بطولة أمم أفريقيا (كان الغابون 2017) خلال شهر يناير الماضي بقيادة مديره الفني العجوز الفرنسي كلود روا وبقيادة نجمه إيمانويل أيديبايور، وخرج الفريق من الدور الأول عقب تعادله دون أهداف أمام ساحل العاج وخسارته أمام المغرب بثلاثة أهداف لهدف، ثم خسارته أمام جمهورية الكونغو بثلاثة أهداف لهدف.

بدأت المواجهات الكروية الليبية التوغولية مع انطلاق تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2002، حيث شهد ملعب كرة القدم بالمدينة الرياضية ببنغازي أول مواجهة دولية رسمية يوم 23 فبراير 2001 ومثَّل خلالها فريق الهلال المنتخب الليبي بقيادة مدربه الوطني بوبكر الربع، وأسفرت مباراة الذهاب الأولى عن تعادل الفريقين بثلاثة أهداف لكل منهما، وسجل أهداف الهلال خليفة الماقني من ركلة جزاء وهدفين للاعب خالد خميس الفلاح، وفي مباراة الإياب بتوغو فاز المنتخب التوغولي بهدفين دون مقابل، بينما آخر مواجهة دولية رسمية جمعت المنتخب الليبي بنظيره التوغولي كانت ضمن تصفيات كأس العالم العام 2014 وانتهي لقاء الذهاب الأول الذي جري يوم 3 يونيو 2012 بالتعادل بهدف، سجل هدف «فرنسان المتوسط» اللاعب أحمد الزوي، وفي مباراة العودة بطرابلس بتاريخ 14 يونيو 2013 فاز الفرسان بهدفين سجلهما فيصل البدري من ركلة جزاء وهدف عكسي احتسب وسجل باسم اللاعب أحمد سعد كونه آخر لاعب ليبي لمس الكرة.

تاريخ قوي من المواجهات الكروية الليبية التوغولية يصب في صالح «فرسان المتوسط»

أما المواجهات الكروية الودية الدولية فتعود إلى العام 1999 حين شهد ملعب مدينة العجيلات أول مباراة ودية دولية بين المنتخبين الليبي والتوغولي حسمها المنتخب الليبي لصالحه بهدفين لهدف، افتتح أهداف المنتخب الليبي اللاعب جهاد المنتصر، وأحرز الهدف الثاني اللاعب محمد مفتاح، كما شهدت بطولة النهر الدولية الودية ببنغازي العام 1999 ثاني مباراة دولية ودية جرت بملعب بنغازي بتاريخ 29 ديسمبر 1999 في آخر مباراة شهدها ذاك العام وحسمها الفرسان بهدفين دون مقابل، أحرزهما كل من خليفة الماقني ومحمد الحمروني، كما شهد شهر سبتمبر العام 2002 آخر مواجهة كروية ودية حسمها منتخب ليبيا بأربعة أهداف دون مقابل تناوب على إحرازها كل من جهاد المنتصر وأحمد سعد واللاعب علي المليان برصيد هدفين.

التقى المنتخب الليبي نظيره التوغولي في سبع مباريات، منها أربع مباريات دولية رسمية تبادل المنتخبان الفوز في مباراة واحدة لكل منهما ووقع التعادل رسمياً في مناسبتين، أما على صعيد المواجهات الكروية الدولية الودية فحسم المنتخب الليبي جميعاً بالفوز في ثلاث مباريات ودية دولية أقيمت جميعها بليبيا.

النجم جهاد المنتصر افتتح شريط الأهداف والانتصارات الكروية يبرز التفوق الواضح في اللقاءات الدولية

واستأنف المنتخب الليبي تدريباته وتحضيراته منذ وصوله إلى الإسكندرية، الاثنين، بقيادة المدرب الوطني جلال الدامجة بمشاركة 13 لاعباً، حيث توالى وصول باقي اللاعبين والتحاقهم بتدريبات الفريق بداية من الثلاثاء، والتحق بالفريق لاحقاً المحترف أكرم الزوي والأربعاء مهاجم الترجي التونسي، محمد زعبية، وهو نفس موعد وصول نجوم الأهلي طرابلس بعد أن أنهوا بنجاح مهمتهم بالتأهل إلى دور المجموعات ببطولة دوري رابطة الأبطال الأفريقي، وهم: محمد نشنوش وعلي سلامة أنيس سلتو ومؤيد اللافي ومحمد الترهوني ومحمد صولة، بينما تعذر وصول والتحاق اللاعب المحترف بنادي الوكرة القطري الدوكالي الصيد، وأجرى الفريق أول حصة تدريبية له، الاثنين، وكانت لفترة قصيرة لإزالة الإرهاق والتعب، بالملعب الجانبي لاستاد برج العرب بالإسكندرية، كما واصل الفريق تدريباته حتى موعد المباراة، على أن يعقد الخميس الاجتماع الفني للمباراة للاتفاق على كافة الترتيبات المتعلقة بإقامة المباراة، التي ينتظر أن تقام في تمام الساعة السابعة مساء غداً الجمعة بتوقيت ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط