توقف مفاجئ لعضلة القلب يودي بحياة لاعب المنتخب المصري

أثبتت الفحوصات الطبية أن لاعب المنتخب المصري للدراجات، إسلام ناصر، توفي بسبب توقف في عضلة القلب وفارق الحياة عن عمر يناهز 23 عامًا، أثناء مشاركته أمس الاثنين في البطولة الأفريقية داخل الصالات، المقامة حاليًا بجنوب أفريقيا.

وسبق أن توج لاعب المنتخب المصري بعديد الميداليات العربية والأفريقية، أبرزها حصوله على المركز الثالث ببطولة العرب العام 2012، ولقب بطل طواف الشارقة تحت 23 سنة في العام 2013، وحصل على المركز الثالث بالبطولة الأفريقية بالمغرب العام 2016، والمركز الثاني في البطولة العربية بشرم الشيخ العام 2015، وأخيرًا المركز الخامس ببطولة أفريقيا بالأقصر العام 2017.

من جهته، أكد رئيس اتحاد الدراجات المصري، وجيه عزام، أن اللاعب إسلام ناصر لم يكن يعانِ من مشاكل صحية فى القلب قبل ذلك.

وأضاف عزام، فى تصريحات صحفية من جوهانسبرج، أن الاتحاد الدولى سبق وأجرى كشفا طبيًا على اللاعب خلال إحدى البطولات، وطلب إجراء فحوصات على القلب، دون تأكيد إصابته بأى أزمة في القلب.

وأشار رئيس الاتحاد أن اللاعب أدى الخدمة العسكرية، وإذا كان لديه مشاكل فى القلب كان أولى أن يتم استبعاده من التجنيد.

على العكس، كان مدرب الدراجات، محمد عاشور، فجر مفاجأة صادمة عن الأزمة القلبية التى تعرض لها إسلام ناصر، عندما أكد أنه تعرض لأزمة صحية خلال مشاركته بإحدى البطولات، وقام الاتحاد الدولي بتوقيع كشف طبي على اللاعب، أثبت إصابته بمشاكل صحية في القلب تمنعه من المشاركة في البطولات، وتم وقتها إخطار الاتحاد المصري للعبة بذلك وبخطورة مشاركة اللاعب في البطولات.