من أجل أطفال سوريا: ميسي قلبه «مكسور» وكريستيانو يصرخ

أظهر الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم نادي برشلونة الإسباني، صفاته الإنسانية من جديد، بعدما أعلن تضامنه مع أطفال سورية.

وقالت جريدة «سبورت» الإسبانية المقربة من نادي برشلونة، إن ليونيل ميسي أطلق صرخة استغاثة للعالم من أجل حماية أطفال سورية، الذين يعانون الحرب في بلادهم.

وعبر حسابه على شبكة «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي، أطلق ليونيل ميسي نداء استغاثة لحماية أطفال سورية، من عدة نواحٍ، أولاها كسفير للنوايا الحسنة لمنظمة اليونسيف، وباعتباره والدًا يرى ما يعانيه أبناء وأطفال سورية من ويلات الحرب في البلاد منذ سنوات عديدة.

وقال ميسي في رسالته: «الحرب ليوم واحد أمر كبير للغاية، لكن أطفال سورية يعانون الحرب منذ ست سنوات، كسفير لليونسيف وكوالد أنا مكسور القلب».

وطالب ليونيل ميسي بأن يساهم العالم أجمع في إنهاء أزمة أطفال سورية، الذين يعانون الحرب منذ ست سنوات مضت وما زالت مستمرة حتى الآن.

.. ورونالدو يوجه صرخة استغاثة

على الجانب الأخر، لم يتأخر البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم نادي ريال مدريد، من إظهار لفتة إنسانية جديدة مساء اليوم الأربعاء.

ونشر اللاعب عبر حسابه في شبكة «تويتر» للتواصل الاجتماعي صورة تجمعه بنجله الوحيد جونيور، وهما يحملان صورة لطفل سوري صغير يحمل صورة رسمها بيده، عبارة عن محل لتصفيف الشعر.

وعلق كريستيانو رونالدو على الصورة قائلًا :«اليوم أنا أفكر بأطفال سوريا مثل عمر الذي يحلم بأن يكون مصفف شعر، أنقذوا أطفال سوريا».

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتضامن فيها كريستيانو رونالدو مع أطفال سوريا، حيث ظهر سابقًا في مقطع فيديو ووجه رسالة لأطفال سوريا متضامنًا معهم.

المزيد من بوابة الوسط