تعرف على أحدث مصادر السعادة في حياة «الدامجة»

أعرب المدير الفني للمنتخب الليبي الأول لكرة القدم، جلال الدامجة، عن تفاؤله باهتمام الاتحاد الجديد برئاسة جمال الجعفري بشؤون المنتخب الوطني الذي عانى في الآونة الأخيرة من الإهمال وغياب الحافز المادي، وعدم وجود خطة واضحة من برامج ومباريات ودية تضع الفريق على طريق الاستعداد الجديد سواء للتصفيات القارية المؤهلة إلى نهائيات الأمم الأفريقية المقبلة في الكاميرون 2019 أو تصفيات كأس العالم بروسيا 2018، حيث تزامن تكليف جلال الدامجة مدرباً للمنتخب مع الأشهر الأخيرة لرئاسة أنور الطشاني اتحاد الكرة، وتزامن أيضاً مع وجود أزمة خانقة لم تجعل إدارة المنتخب قادرة على تنفيذ برامجها بشكل واضح وصريح.

المدير الفني: متفائل بالاهتمام وأنتظر حلولاً سريعة تنقذنا جميعاً قبل بدء تصفيات أفريقيا

كما أن الصراع العميق بين رئيس الاتحاد السابق أنور الطشاني وأمين صندوقه سعد الديب أثر في المنتخب وانعكس عليه بالسلب، ومنذ أربعة أشهر لم يجر إلا مباراة ودية دولية واحدة كانت مع السنغال وألغيت 5 مباريات ودية دولية آخرها أمام العراق في العاصمة الإيرانية طهران بسبب المشاكل المالية التي تبحث عن حلول جذرية مع مجلس الجعفري الذي يتطلع مع الاتحاد الجديد لخلق حلول غير تقليدية، خصوصاً أنه يضع جلال الدامجة وطاقمه الفني والإداري والمنتخب الوطني بكامل هيئته على رأس أولوياته كما أشار في برنامجه الانتخابي، والذي تعهد بوضع برنامج قوى يخدم المنتخب صاحب الالتزامات الدولية الكبيرة، حيث يستعد لاستكمال مشاركته في تصفيات كأس الأمم الأفريقية في يونيو المقبل مع مجموعة تضم سيشل ونيجيريا وجنوب أفريقيا، وستكون أول مباراة خارج ليبيا.

سبق وطالب الدامجة بست مباريات ودية على الأقل لمواجهة هذه المنتخبات وضمان الترشح لنهائيات أمم أفريقيا في الكاميرون 2019 لكنه اصطدم بحالة التخبط في الأيام الأخيرة للطشاني، ومن بعدها الانشغال التام بالأجواء الانتخابية لذا وعد رئيس الاتحاد القديم الجديد جمال الجعفري بالاهتمام بالمنتخب ودعمه مادياً ومعنوياً وعدم جعله عرضة للإهمال، وقال في تصريحات خاصة إلى جريدة «الوسط»: «من أولوياتنا الاهتمام بكل المنتخبات، وخاصة المنتخب الأول الذي أعتبره من مقاييس نجاح اتحاد الكرة، بالإضافة إلى الاهتمام من جانب الدولة بالدعم المادي، سيتم البحث عن شركات راعية للمنتخب، وهو شيء أساسي لأن وجود الشركات الراعية تضمن استمرار المنتخب وعدم جعله عرضة للتوقف مع أي أزمة».

الجعفري: المنتخب الأول مقياس نجاح اتحاد الكرة ولابد من رعاة لضمان استمرارية الفرق الوطنية

كان جلال الدامجة انتقد في تصريحات سابقة حالة الإهمال للمنتخب الوطني الأول وانشغال اتحاد الكرة السابق بحملته الانتخابية التي انعكست سلباً علي المنتخب، لذا يريد اتحاد الكرة الجديد إثبات قدرته في الاهتمام الإيجابي بالمنتخب وإمكانية الترشح لأمم أفريقيا 2019 التي غاب عنها المنتخب الليبي في عهد الاتحاد السابق مرتين في 2015 و 2017 عندما كان الإسباني خافيير كليمنتي مدرباً للمنتخب، حيث انتقد الوسط الرياضي الليبي وبشدة عدم القدرة على التأهل إلى أمم أفريقيا في السنوات الأخيرة، فهل يدرك الاتحاد الجديد ورئيسه جمال الجعفري والذي سبق وأن تولى منصب رئيس اتحاد كرة القدم ويعرف خفايا اللعبة جيداً أن نجاح المنتخب واستمراره انعكاس إيجابي لعمل الاتحاد؟. وهل ننتظر دفعة لمنتخب عانى من الإهمال. وبالتأكيد ستكون أهم إثبات حسن النوايا تسديد رواتب المدرب وطاقمه الفني والإداري المتوقفة من أشهر طويلة، مع دراسة العروض المقدمة من عدة اتحادات وشركات لإجراء مباريات ودية دولية وعقد المؤتمرات الصحفية كلما دعت الحاجة، وعدم التهرب منها كما كان يفعل المجلس السابق مع كل أزمة.