تقرير «الوسط» قبل مباراة الأهلي طرابلس والفتح الرباطي المغربي

يستضيف فريق الكرة الأول بالنادي الأهلي طرابلس «الزعيم» نظيره المغربي الفتح الرباطي الأحد المقبل، على ملعب المنزه بتونس، في ذهاب دور الـ32 ببطولة دوري رابطة الأبطال الأفريقي، بعد أن حقق بطل ليبيا فوزاً كبيراً وباهراً في أولى مبارياته، ضمن الأدوار التمهيدية على حساب بطل غانا أول ستارز، بنتيجة خمسة أهداف كاملة على مدار لقاءي الذهاب والإياب، حيث فاز في مباراة الذهاب في تمالي بغانا بثلاثة أهداف مقابل هدف، وهي نتيجة عكست الثقافة الجديدة للاعبي الأهلي، والتي حرص المصري طلعت يوسف المدير الفني على زرعها وتكثيفها في نفوس اللاعبين من خلال محاضرات نظرية في هذا الشأن، لبيان مدى أهمية تحقيق النتائج الإيجابية خارج الديار، وعدم الاعتماد على نتيجة اللعب على الأرض ووسط الجماهير، خصوصاً أنها لم تعد مفيدة في الوقت الراهن بالنسبة للاعبي الأندية والمنتخبات الليبية، في ظل فرض الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) قراراً بالحظر على الملاعب الليبية، بسبب الأوضاع السياسية، لذا يتم الاتجاه للعب في تونس دائماً.

«الزعيم» جاهز للفتح الرباطي المغربي في دوري الأبطال

الأهلي طرابلس تمرس على اللعب خارج الديار للموسم الثالث على التوالي في أفريقيا، كما اكتسب المزيد من الخبرات القارية باللعب وسط أجواء معاكسة من حرارة ورطوبة وتحكيم أفريقي سيئ في بعض الأحيان، لكنها تظل عقبات مطالب بتجاوزها في كل الأحوال للدفاع عن سمعة الكرة الليبية على صعيد الأندية، بعد خروج الهلال مبكراً من تصفيات الدور التمهيدي بضربات الترجيح أمام بطل كينيا في بطولة «الكونفيدرالية».

طلعت يوسف يدرس نقاط قوة وضعف المنافس ويضع أهمية خاصة للركراكي

صعوبات كثيرة تواجه لاعبي الأهلي طرابلس، سواء من بعد مسافات أو النقل والتنقل من مكان إلى مكان، بسبب الحظر المفروض، فضلاً عن صعوبة حجوزات الطيران، كلها أمور بات الفريق مطالب بتجاوزها، وسط مساعدات تقدم من جانب إدارة النادي التي وفرت طائرة نقل خاصة مباشرة من طرابلس إلى غانا في الرحلة الأخيرة بدور الـ64، لذا جاءت النتائج إيجابية.

أنباء عن غياب قلب الدفاع الدولي علي سلامة ومهند أبوعجيلة وعودة سند الورفلي

ويبقى الأمر الآخر المهم هذا الموسم متمثلاً في الزاد البشري بجميع المراكز، حيث عانى الأهلي في المشاركات السابقة من عدم وجود البديل، وهو ما يحسب لإدارة النادي التي وفرت كماً هائلاً وصل إلى 14 لاعباً جديداً من بينهم ثلاثة محترفين، حتى إن المدير الفني المخضرم طلعت يوسف يدخل دائرة الحيرة قبل كل مباراة من كثرة الجاهزين، وتبقي مسألة وقت لتثبيت التشكيل واللاعبين من خلال فرض عملية التجانس، وإن فرض نجوم أنفسهم بقوة منذ البدايات وباتوا في القوام الأساسي، وعلى رأسهم الواعد مؤيد اللافي صاحب هدفين من ثلاثة في مباراة أول ستارز الغاني، وكذلك أنيس سلتو القادم من بعيد صاحب الهدف الثالث، مع تألق خط الوسط، والدفاع، والحارس العملاق محمد نشنوش، وسامح الدربالي، ومحمد الترهوني، وضانة، وقائد الفريق علي سلامة.

6 رحلات جوية إلى تونس لضمان المؤازرة الجماهيرية القوية على ملعب المنزه

سبق وواجه الأهلي طرابلس الفتح الرباطي في كأس الاتحاد الأفريقي «الكونفيدرالية» الموسم الماضي، ورغم أن الفريق لا يقدم المستوى الكبير هذا الموسم في الدوري المغربي، إلا أن ذلك لا يمنع أنه فريق مميز وقادر على إحراج الأهلي، ولا يمكن الاستهانة به، خصوصاً في ظل قيادة المدرب الشاب الطموح نجم المنتخب المغربي السابق وليد الركركي، في المقابل يدرس طلعت يوسف خطوط الفتح الرباطي جيداً من خلال تحديد نقاط القوة والضعف، لوضع التشكيل المناسب بناء علي الأوراق المتاحة في ظل احتمالية غياب قلب الدفاع الدولي علي سلامة ومهند أبوعجيلة، بينما تشير الأنباء إلى إمكانية عودة سند الورفلي في الدفاع، ويستعد الأهلي من خلال حضوره المبكر إلى تونس قبل موعد المباراة بعشرة أيام لتوفير الجو الملائم، كما أجرى بعض المباريات الودية، وفاز على فريق سكره التونسي بهدفين مقابل هدف، كما نجحت إدارة النادي في توفير 6 رحلات جوية إلى تونس لمشجعي الأهلي، وينتظر أن يدير المباراة طاقم تحكيم من ساحل العاج، يتكون من حكم الوسط دنيس ديمبيلي، ومساعد أول ماريوس دوانين تان، ومساعد ثاني موسي بايري، وحكم رابع من الو فرانك ميسين، والمراقب الجزائري يوسف مادجبير.