بلعيد يكتب لـ«بوابة الوسط»: مين يسمع صوت «الدامجة»

لا صوت يعلو فوق صوت انتخابات اتحاد الكرة في الوسط الرياضي الليبي هذه الأيام مع قرب موعد الاستحقاق الانتخابي الذي يشهد منافسة بين 41 متقدمًا لمناصب مختلفة، منهم ستة يتنافسون على مقعد الرئيس والبقية على عدة مواقع.

فكل الأساليب المشروعة وغير المشروعة تستعمل في الانتخابات الرياضية الليبية، واتهامات لأطراف بأنها تشتري الأصوات وكل هذه الاتهامات تتداول بين عدة أطراف، وأحيانًا متبادلة ولكنها غالبًا دون دليل رسمي.

ولأول مرة وقع ضغط على الجمعية العمومية للاتحاد من قبل الإعلام والوسط الرياضي بأن تختار الأفضل بعد موجة انتقادات قوية للاتحاد الحالي، الذي يرى البعض أنه لم يقدم المأمول طيلة سنواته الأربع.

وفيما ينشغل الوسط الرياضي بالعملية الانتخابية ولغياب الأهداف الواضحة في عمل اتحاد الكرة طالب الطاقم الفني للمنتخب الوطني بالاهتمام بتصفيات أمم أفريقيا، حيث يلعب المنتخب الليبي في شهر يونيو المقبل أمام سيشل دون اهتمام واضح أو استعداد للمنتخب، فلا أحد يسمع الطاقم الفني بقيادة جلال الدامجة، الذي طالب بـ6 مباريات ودية لوصول المنتخب إلى النهائيات الأفريقية، وهذا ما يؤكد غياب التخطيط والأهداف، فهل يعقل أن المنتخب يستجدي طاقمه الفني الاستعداد للتصفيات الأفريقية ولا أحد يسمع المنتخب وإدارته المشغولة بالانتخابات الكروية المقبلة.

كيف نطالب المنتخب بالوصول للحدث الأفريقي ولا أحد يعيره الاهتمام، والمنتخب هو واجهة كرة القدم في أي دولة، فهل هي حمى الكرسي والصراع الانتخابي أهم من استحقاق قادم لمنتخب دولة، فحتى مجرد سماع الطاقم لا يحد آذانًا صاغية من اتحاد الكرة.

المزيد من بوابة الوسط