الهلال «يخمد» تمرد لاعبيه خوفا من أولينزي الكيني

أعرب رئيس نادي الهلال، جمعة الرقاص، عن أسفه الشديد للموقف الذي اتخذه عدد من أفراد الفريق ونتج عنه إلغاء المباراة الودية التي كانت مقررة الاثنين الماضي ضمن استعدادات الفريق في معسكره بمصر، قبل السفر إلى كينيا لمواجهة فريق أولينزى في الدور الأول من كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

يذكر أن عدداً من لاعبي الهلال توقفوا عن التدريب ورفضوا خوض ودية الفريق مع طلائع الجيش قبل أن يحصلوا على مستحقاتهم المالية (مصروف الجيب).

وقال الرقاص في تصريحاته لـ«الوسط»: «مشكلة الاستحقاقات المالية والتي من بينها مصروف الجيب للاعبين والطاقم الفني والإداري قد حلت، وجميع المصاريف المصاحبة قد تم حلها ومن بينها إيجار الملعب والفندق، كما أنني أتممت إجراءات سفر البعثة إلى كينيا».

على الجانب الفني، أبدى المدير الفني للفريق الهلالي، جمال أبونوارة، ارتياحه الشديد لحل إدارة النادي المعوقات المالية التي واجهت البعثة في الأيام الأخيرة، مما سينعكس بالاستقرار على اللاعبين قبل خوض مباراة الإياب بكينيا في 19 فبراير الجاري».

وحول لقاء الإياب بكينيا، قال أبونوارة: «الفريق الكيني يتمتع بلياقة بدنية عالية، لذلك أدرك أن لقاء العودة قد يكون صعباً لأن فوزنا بهدف وحيد في الذهاب في مثل هذه المنافسات قد لا يكون كافياً لضمان الترشح للدور الثاني، لكن علينا جميعاً أن ندرك أننا نخوض هذه المغامرة الأفريقية بجيل من اللاعبين الشباب الذين يفتقدون خبرة وتجربة الملاعب الأفريقية، لكن لديهم دوافع كبيرة تمنحهم الإرادة في التمسك بالفوز في الذهاب والبناء عليه لنتأهل للدور الثاني».

وأُسس نادي الهلال بغرض رياضي وثقافي منذ 67 سنة (العام 1950) على أيدي مجموعة من وجهاء بنغازي، وتم إشهاره في العام 1952. الهلال في خمسينات القرن الماضي كان من بين أقوى الفرق في شرق ليبيا إلى جانب الأهلي والنجمة، ثم استمر تألق الهلال في فترة الستينات وبداية السبعينات.

كلمات مفتاحية