تونس: هذه أسلحتنا لتخطي الجزائر

«لا بد من إحداث ردة فعل قوية أمام الجزائر تؤهلنا للفوز واستعادة التوازن».

بهذه العبارات بدأ البولندي هنري كاسبرجاك مدرب المنتخب التونسي المؤتمر الصحفي التقليدي قبل مواجهة الجزائر غدًا الخميس في الجولة الثانية بالمجموعة الثانية لكأس أمم أفريقا المقام حاليًا بالغابون.

وقال كاسبرجاك «تحفيز اللاعبين على إبداء رد فعل قوي يمثل أفضل طريقة لتحقيق نتيجة جيدة عند مواجهة الجزائر».

واستهلت تونس مشوارها في البطولة بالهزيمة 2-صفر أمام السنغال في الجولة الأولى رغم انها قدمت أداء قويا بينما تعادلت الجزائر 2-2 مع زيمبابوي.

وأضاف كاسبرجاك: «عملنا على استعادة الحيوية بعد أن قدم الفريق أداء قويًا من الناحية البدنية لمدة 90 دقيقة أمام السنغال، فالفريق يعيش ظروفًا جيدة من الناحية البدنية والمعنوية أيضًا رغم الهزيمة».

وتابع المدرب الذي يقود تونس في نهائيات كأس أمم افريقيا للمرة الثالثة بعد عامي 1996 و1998 «الآن يجب ترك الحسابات جانبًا والتفكير فقط في الملعب وطريقة اللعب».

وتأمل تونس في استغلال الفرص أمام الجزائر - بعدما أضاع الفريق العديد منها أمام السنغال - لتدعيم فرص التأهل لدور الثمانية بالبطولة التي توج المنتخب التونسي بلقبها مرة واحدة عام 2004.

من جانبه، قال لاعب وسط تونس، نعيم السليتي: «ستكون مباراتنا ضد المنتخب الجزائري، حاسمة لأن الفوز سيمكننا من المنافسة على التأهل بينما سنودع البطولة إذا خسرنا».

وأضاف: «ربما ستحسم المهارة نتيجة المباراة لأحد الفريقين ونرجو أن تكون من نصيبنا.»

المزيد من بوابة الوسط