ميسي يدلي بتصريحات تفاجيء كريستيانو وينتظرها العالم

أزاح الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم فريق برشلونة الأسباني، الستار عن ما يجيش في صدره، وتنتظره جماهير الساحرة المستديرة في كل أنحاء العالم، بداية من بقاءه مع برشلونة، ومرورًا بعلاقته بغريمه البرتغالي، كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد، وانتهاءً بهدفه المفضل.
ومن خلال تصريحاته لصحيفة «موندو ديبورتيفو» الأسبانية، ونقلها «كووورة» اليوم الأربعاء، قال ميسي: «برشلونة أعطى لي كل شيء، وسوف أظل هنا للفترة التي يريدوها».
وأضاف: «ما يدفعني دائمًا هو الانتصار وحصد الألقاب لفريقي وبلدي، لذلك أنا لا أنظر للخلف، والنجاح الذي حققته يمكنني أن أفعله حين اعتزال الكرة، ولكن الآن أبحث لحصد الألقاب بشكل أكثر».
وأردف: «من أجل ذلك هذا الأمر مهم لبرشلونة، ونحن نعمل بكل جد في التدريبات، ولدينا تواصل طبيعي معًا في الملعب، وعلاقة صداقة جيدة بجانب كرة القدم، وهذا الأمر يساعدنا كثيرًا».


وعن كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد: «لدينا علاقة احترام متبادلة، وأراه لاعبًا عظيمًا وحقق إنجازات عظيمة، ولكني لا ألعب للفوز على البرتغال، حافزي دائمًا هو فعل أشياء جيدة لبرشلونة والأرجنتين وللجماهير».

وواصل: «أنا أكره الخسارة، وهذا لا يؤثر علي فقط لعدة ساعات عقب المباريات، ولكنه يؤثر لوقت طويل، ولا أستطيع أن أقف على قدمي، وذلك يتطلب مني أن أكون متأكد أنني قدمت كل شيء في المباراة».

وعن بيب غوارديولا مدربه السابق، في البلواغرانا: «هو مدرب جيد جدًا، وسوف يتأقلم مع الدوري الإنجليزي، وأنا متأكد أنه سينجح».

واستطرد: «الدوري الإنجليزي تنافسي جدًا، ومن الصعب التوقع، وخلال الفترة الماضية، واجهنا العديد من الفرق الإنجليزية، والعديد من كبار اللاعبين، ولكن دائمًا ما يكون هناك احترام كبير لواين روني، والذي لعب بمستوى عال لعدة سنوات، وهو واحد من أبرز اللاعبين في جيله».

وتابع: «النشأة في برشلونة هو أفضل قرار اتخذته، ولقد تعلمت الكثير من المدربين الذين عملت معهم، ولكن فرانك ريكارد هو أول من منح لي الفرصة، ونجحت في اكتساب الثقة لكي أتدرب مع الفريق الأول، ومعه كل شيء بدأ بالنسبة لي في مسيرتي».

واختتم النجم الأرجنتيني حديثه بقوله: «هدفي المفضل؟ الهدف الثاني في شباك مانشستر يونايتد في نهائي دوري الأبطال 2009، واخترته ليس لأنه هدف جميل، ولكن لأهميته، نحن كنا متقدمين بهدف دون رد وهذا الهدف قتل المباراة، وما فائدة الهدف الجميل إذا لم تحقق الفوز؟».

المزيد من بوابة الوسط