(حوار) الزياني: نادي الخمس في خطر ومسيرته وآماله معلقة

يعد نادي الخمس أحد أندية الدرجة الأولى، حسب التسمية التي اعتمادها الاتحاد الليبي لكرة القدم لهذا الموسم، من الأندية الثقافية الرياضية التي تقع بمدينة الخمس، أرض العراقة والتاريخ، والتي تبعد عن مدينة طرابلس بحوالي 120 كليومترًا شرقًا، جاء تاريخ التأسيس 1957، ورغم هذا التاريخ الطويل لم يرتق النادي إلى مصافي الفرق الكبرى أو الدوري الممتاز، وذلك للعديد من الأسباب أهمها، ضغف البنى التحتية، والإدارات المتعاقبة، ومشاكل الدمج، وتغيير اسم النادي إلى نادي الحاراتي، بعد الثورة، وحاليًا يعرف باسم نادي الخميس الرياضي الثقافي.

«بوابة الوسط» تتابع الأندية الليبية صاحبة البصمة والمستويات الجيدة لهذا الموسم، من بينها نادي الخمس الذي تأهل إلى الدور السباعي رفقة القرضابية سبها والأنوار والنجوم أجدابيا والأندلس إمساعد وفريق صرمان والاتحاد المصراتي للدخول في معترك أخير بالتأهل إلى الدوري الممتاز، حيث سيتأهل ثلاثة فرق من الفرق السبع، لذا قررنا في «بوابة الوسط» اللقاء بالمدير التنفيذي لنادي الخمس كمال نوري الزياني للحديث عن إمكانيات النادي، والظروف المالية، والصعوبات التي وقفت حائلاًث دون الرقي بالمستوى المطلوب، والتي من بينها عدم وجود ملعب قانوني، وتوقف الصيانة وغيرها من الأمور.

- في البداية، حدثنا عن سر غياب الخمس عن الأضواء طوال هذا التاريخ الطويل؟

- الأسباب كثيرة من بينها تقليص عدد الأندية، ودمجها، فضلاً عن تعاقب الإدارات، وعدم دعم الأندية، والافتقار إلى البنى التحتية، وعدم الاهتمام بالألعاب الجماعية، وعلى رأسها كرة القدم، كل هذه الأمور ساهمت في عدم الارتقاء بالمستوى الفني للنادي، لكن الوضع تغير قليلاً، حيث يضم النادي العديد من الألعاب: في كرة القدم - الشطرنج - التايكوندو - الكيك بوكسنيج - الكارتيه - السباحة، وكانت لنا العديد من النتائج الإيجابية في جميع الألعاب التي شارك فيها النادي.

حصلنا على القلائد الذهبية في لعبة التايكوندو خلال بطولة المنطقة الوسطى، وحصلنا أيضًا على البرونزية والترتيب الثالث على مستوى ليبيا


- ما هي أبرز النتائج الإيجابية؟

- حصلنا على القلائد الذهبية في لعبة التايكوندو خلال بطولة المنطقة الوسطى، وحصلنا أيضًا على البرونزية والترتيب الثالث على مستوى ليبيا، وفي لعبة الشطرنج حصل 10 لاعبين على التصنيف الدولي، كما حصل اللاعب أحمد نصر الدين خليفة على البطولة، وشارك في البطولة الأفريقية المقامة بتونس، أيضًا شاركنا في منافسات الكارتيه، وحصل فريق النادي على بطولة طرابلس.

- وماذا عن اللعبة الشعبية الأولى كرة القدم؟

- بالنسبة لكرة القدم هذا الموسم، الفريق الأول بالنادي يقدم نتائج جيدة ومقبولة جدًا في منافسات المجموعة الثالثة بالمنطقة الغربية عن دوري الدرجة الأولى أو القسم الثاني كما يطلق عليه البعض، ورصيده 22 نقطة، رغم الخسارة الأخيرة في مباراة الشرطة بنتيجة 3-2.

- هل مازال النادي يفتقر إلى الملاعب سواء للتدريبات أو لأداء المباريات؟

- البني التحتية للنادي ضعيفة جدًا، وحاليًا ملعب كرة القدم تحت التعديل، وفق عقود أبرمتها وزارة الشباب والرياضية بخصوص إنشاء عدد 96 ملعبًا جديدًا، والشركة المكلفة، وهي شركة الفردوس، قامت بالعمل منذ أكثر من عامين، بتنفيذ المرحلة الأولى بإزالة أرضية الملعب السابق، وعمل مصارف للمياه، وإنشاء خزان أرضي، لكن توقف العمل حاليًا نظرًا للظرف المادية، حيث لم يتم سداد المستخلص الأول للشركة حتى الآن، رغم استيفاء كافة الإجراءات القانونية.

البني التحتية للنادي ضعيفة جدًا، وحاليًا ملعب كرة القدم تحت التعديل

- وماذا عن إيرادات النادي؟

- مشكلة الأزمة المالية كبيرة، وأكبر من إيرادات المحلات التجارية التابعة للنادي، فهي لا تكفي لتغطية المصروفات على كافة الألعاب، وهنا نطلب من الدولة تقديم الدعم المادي حتى نتمكن من تحقيق أهداف النادي وطموحات شبابه بصورة مشرفة وفعالة، عن طريق إضافة البنية التحتية الضرورة من استكمال إنشاء ملاعب، وأيضًا المرافق، ورغم كل هذا نخطط بالتأهل إلى دوري الأضواء الممتاز هذا الموسم.

- جميع الأندية تعاني قلة الإمكانيات ماذا لو استمر الوضع على ما هو عليه؟

- دائمًا نحاول التواجد، وهي السياسة التي اعتمدها مجلس الإدارة برئاسة المهندس عبداللطيف رجب الحريص على المشاركة في جميع الألعاب، وإضافة العديد من البرامج الثقافية في النادي، والمساهمة في جميع الأنشطة الاجتماعية التي تقام في مدينة الخمس، وكذلك المناطق المجاور، وتكوين الأطر الفنية لجميع الألعاب، ومن بينها الفئات السنية، أما كرة القدم فيشرف على الفريق المدرب الوطني محمد إسماعيل، والذي حقق نتائج إيجابية بوصولنا إلى الدور السباعي مع فرق المنطقة الجنوبية والغربية والشرقية وهو إنجاز.

- ما هي الأهداف المرسومة لفريق كرة القدم هذا الموسم؟

- طموحات النادي هو وصول الفريق الأول لكرة القدم إلى دوري الأضواء الممتاز وهذا ما نسعى إليه لإرضاء الجمهور وإدارة النادي، والأمل كبير أيضًا في تكلمة بناء الملعب، واستكمال مرافق النادي، لذا نطالب الجهات المختصة بضرورة الإسراع في صرف مستحقات الشركة المنفذة، وتقديم دعم المالي إلى الأندية الصغيرة التي تطمح في الرقي بجميع الألعاب، وهذه رسالة أواجهها من منبركم إلى الإخوة المسؤولين عن الهرم الرياضي، لأن الرياضة هي رسالة محبة ووئام وأن شباب نادي الخمس لهم حق كغيرهم من الأندية في ممارسة الألعاب الجماعية والفردية عن طريق وجود بنى تحتية جيدة.

طموحات النادي هو وصول الفريق الأول لكرة القدم إلى دوري الأضواء الممتاز

- أخيرًا.. هل الوضع بات معلقًا على توفير الدعم المالي؟

- بالتأكيد نادي الخمس وغيره من الأندية الرياضية والاجتماعية يقدم أدوارًا مهمة للشباب وعلى الجميع التكاتف من أجل مواصلة ومساعدة هذة الأندية الصغيرة على استكمال نشاطها من خلال نشر الرياضة بين الشباب بدلا من التعثر والتوقف.

المزيد من بوابة الوسط