اتحاد الكرة يرد على الاتهامات التونسية ويبرئ زعبية

أوضح المقرر العام للاتحاد الليبي لكرة القدم، عبدالناصر الصويعي، أن الاتحاد هو مَن قرر نقل مباراته الدولية المرتقبة أمام المنتخب التونسي إلى ملعب مدينة وهران بالجزائر في 11 من شهر نوفمبر المقبل، ضمن ذهاب الجولة الثانية لتصفيات كأس العالم لكرة القدم. وتابع في تصريحات صحفية خاصة لـ«بوابة الوسط» أن أسبابًا كثيرة جعلت اتحاد الكرة يتخذ هذا القرار، من بينها سهولة الإجراءات ودخول البعثة دون الحصول على تأشيرات بالنسبة للمنتخبين الليبي والتونسي، وكذلك السماح بدخول ووجود الجمهور الرياضي بعدد مفتوح لمساندة ومؤازرة منتخبنا».

وقدم الصويعي شكره للاتحاد التونسي على حُسن تعاونه مع الاتحاد الليبي طوال السنوات الماضية، ومساهمته في احتضان مباريات المنتخب الليبي على ملاعبه وعلى أكثر من واجهة، كما قدم شكره وامتنانه للاتحاد المصري الذي استقبل على ملاعبه مباريات المنتخب الليبي الأخيرة ضمن تصفيات الكان.

وأضاف الصويعي قائلاً: «لم نبتعد في اختيارنا للملعب على منطقتنا وهي منطقة شمال أفريقيا، وأعتقد أن الجزائر تتميز بسهولة وسرعة السفر والتنقل للمنتخبين، لذلك كنا نتمنى أن نستمر اللعب بتونس لكن وقوعنا مع منتخب تونس في مجموعة واحدة جعلنا نتخذ هذا القرار الذي يصب في مصلحة المنتخب الليبي من أجل الدفاع عن حظوظنا في المنافسة على بطاقة التأهل لمونديال روسيا 2018».

وتابع الصويعي: «كل ما تردد عبر وسائل الإعلام حول وقوف رئيس الاتحاد الجزائري، محمد روراوة، أو اللاعب الليبي المحترف السابق في مولودية وهران الجزائري، والترجي التونسي حاليًّا، محمد زعبية، عارٍ تمامًا عن الصحة، فاختيار الملعب شأن كروي ليبي وأحقية منحتها له أنظمة الاتحاد الدولي، وهو تم بموجب خطاب رسمي وجهناه للاتحاد الجزائري، ومن ثم أخطرنا الاتحاد الأفريقي بشأن رغبة اتحاد الكرة الليبي في خوض مباراة تونس الهامة بالجزائر».