منتخب ليبيا يتجه إلى المدرسة الفرنسية في خلافة كليمنتي

كشف عضو اللجنة الإعلامية باتحاد كرة القدم الليبي، عبدالمنعم الدرسي، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط» عن الخطة المبدئية التي سيسير عليها المنتخب الوطني الأول، عقب إقالة الإسباني خافيير كليمنتي، على خلفية الخسارة المدوية، السبت، برباعية نظيفة في أولى المواجهات أمام منتخب الكونغو الديمقراطية، على ملعب الشهداء بالعاصمة كنشاسا، ضمن منافسات المجموعة الأولى المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم المقبل في روسيا 2018، التي تضم أيضًا تونس وغينيا.

وقال الدرسي «ربما ضيق الوقت يدفع اتحاد الكرة إلى إسناد المهمة بشكل موقت إلى مدرب محلي وطني، لم يحدد اسمه بعد، نظرًا لاقتراب المباراة الثانية في التصفيات أمام تونس يوم 7 نوفمبر المقبل، وهو ما لا يسمح بأي اختيارات أو تغييرات، لذا ستتجه الأمور إلى تعيين مدرب وطني يقود المباراة».

وأكمل الدرسي تصريحاته إلى «بوابة الوسط» قائلاً «بعد مباراة تونس، ستتوقف مباريات التصفيات طويلاً، وهو ما سيسمح بوجود مساحة زمنية لعمل تغييرات جذرية، باختيار من سيتولى المهمة الفنية خلال الفترة المقبلة، خلفًا لكليمنتي، وتظل كل الاحتمالات واردة سواء باختيار مدرب عربي أو أجنبي».

واختتم الدرسي حديثه قائلاً «سبق وأن اتصلت بشكل شخصي بالمدرب المصري حسن شحاتة، لكن هذه المرة لم أحصل على الضوء الأخضر لتكرار الاتصال، لكنه من المدربين المطروحين بالتأكيد، وإن كان هناك اتجاه إلى المدرسة الفرنسية في الفترة المقبلة».

المزيد من بوابة الوسط