كويتي يحقق أول ذهبية للعرب في غياب علم بلاده

نجح الرامي الكويتي فهيد الديحاني «المشارك تحت العلم الأولمبي بسبب العقوبات المفروضة على بلاده» في إهداء الرياضة العربية أول ميدالية ذهبية في أولمبياد ريو دي جانيرو المقامة حاليًا في البرازبل.

وحقق الديحاني على الميدالية الذهبية، اليوم الأربعاء، في سباق (دبل تراب) حفرتي التراب، بعد تغلبه في الرمي النهائي على الإيطالي ماركو بفارق ثلاث أطباق.

تاريخ حافل:

فهيد الديحاني (مواليد 11 أكتوبر 1966، من مدينة الكويت) هو لاعب رماية كويتي. حصل على الميدالية البرونزية لرجال الحفرة المزدوجة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2000. وكانت الميدالية الأولى للكويت في تاريخ مشاركتها بالأولمبياد.

وحسب موقع «ويكبيديا» فخلال منافسات ألعاب القوى في أولمبياد لندن 2012 شارك الديحاني في فعاليتي رماية «الدبل تراب» و«التراب»، فخسر الأولى في جولة تمايز وحل في الرتبة الرابعة، بسبب تعرض سلاحه للكسر، فيما نجح في الثانية بنيل الميدالية البرونزية.

  شارك الديحاني في الألعاب الصيفية بريو دي جانيرو 2016 مستقلاً (فريق الأولمبيين المستقلين) ولم يشارك باسم الكويت، وفي 10 (أغسطس) 2016 قد فاز بالميدالية الذهبية في مسابقة دبل تراب.

 

المزيد من بوابة الوسط