دموع ديكوفيتش تنعش الأرجنتينيين بعد الصدمة

لأول مرة تفشل كرة القدم الأرجنتينية في خطف الأضواء بين جماهير وطنها بعد تحقيق منتخبها الفوز، وتحل بدلاً عنها رياضة التنس الأرضي، بفضل لاعبها مارتين ديل بوترو.

وطوال ليل أمس الأحد، لم تتوقف أفراح الجماهير في شوارع الأرجنتين، وهي تعيد مشهد دموع نجم التنس الأول عالميًّا، نوفاك ديكوفيتش يبكي، بعد الصدمة المروعة التي تلقاها أمام ابن جلدتها ديل بوترو، المصنف رقم 144 عالميًّا، في الدور الأول من منافسات أولمبياد ريو دي جانيرو.

وعمت الفرحة الأرجنتينية بالفوز غير المتوقع للاعب دل بوترو، الأخبار الرئيسية للصحافة الأرجنتينية، التي وصفت مواطنها بـ«الوحش» وفقًا لصحيفة «أوليه» التي اعتبرت فوز دل بوترو على ديكوفيتش بجموعتين، أحدث الصدمة الأعنف في أولمبياد ريو 2016.

ولم يخفِ يومًا اللاعب الصربي سعيه للفوز بالميدالية الذهبية الأولى له في الأولمبياد، وهو الإنجاز الوحيد، الذي لم يحققه حتى الآن، خلال مسيرته البراقة.
وفاز المنتخب الأرجنتيني الأولمبي لكرة القدم، مساء أمس على نظيره الجزائري 2 - 1 في الجولة الثانية للمجموعة الرابعة من أولمبياد ريو.

المزيد من بوابة الوسط