إقرأ في «الوسط»: مؤامرة أهلي طرابلس وتعهدات العشري

كشف الناطق الإعلامي باسم مجلس إدارة نادي أهلي طرابلس، عادل أشتيوي، عن ما أسماها بالمؤامرة التي تحاك ضد ناديه، ويتبناها عدد من وسائل الإعلام المحلية ومواقع التواصل الإجتماعي.

وأكد أشتوي، أن أحد أهداف المؤامرة تكمن في الإطاحة بمجلس إدارة ساسي أبو عون.

وقال أشتوي لـ«الوسط»: «البعض يحاول استغلال تداعيات تعثر الفريق في مباراته الثالثة الأفريقية، أمام النجم الساحلي التونسي، التي أدت لفقدان الفريق حظوظه مبكراً في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل للمربع الذهبي في الكونفدرالية».

وتابع أشتيوي: «الاستقرار الاداري عامل مهم جداً لنجاح مسيرة الفريق هذا الموسم، ويأتي في مقدمة هذه الإنجازات، تأهل الفريق لأول مرة في تاريخ الأندية الليبية لدور المجموعات في بطولة الكونفدرالية، كما أن هذا الفريق من العناصر الشابة التي نصنع بها المستقبل».

وحول ما وصفه البعض بانهيار الفريق أمام النجم الساحلي التونسي وخسارته بثلاثية نظيفة في البطولة الأفريقية، قال أشتوي: «لم يكن بالإمكان أفضل مما كان، والسبب ظروف عديدة في مقدمتها خوض الفريق مبارياته بعيداً عن ملعبه وجمهوره، كما أن السواد الأعظم للفريق من العناصر الشابة التي تفتقر لخبرة التعامل مع مثل هذه المنافسات».

وأكد المتحدث باسم أهلي طرابلس، أن مجلس إدارة النادي برئاسة، ساسي أبوعون ملتزمة بكل ما وعد به تجاه الفريق الذي يواصل حالياً تحضيراته بملاعب تونس حيث سيخوض مباراته المقبلة يوم الثلاثاء المقبل مع فريق النجم الساحلي بملعب الشاذلي زويتن في افتتاح مباريات الجولة الأولى لمرحلة الاياب من الكونفدرالية.

حول حظوظ الفريق في الإياب مع النجم الساحلي، قال أشتوي: «ستشهد هذه المباراة عودة ثنائي خط الدفاع، وليد السباعي وسند الورفلي بعد تعافيهما من الاصابة، ونعد جماهيرنا بأن صورة الفريق ستتغير كثيراً عن مواجهة الذهاب التي خسرها بنتيجة ثقيلة في ملعب سوسة».

وحول النظرة المستقبلية للفريق بعد خروجه المبكر من سباق الكونفدرالية، أضاف أشتوي: «نسعى للاستفادة من مبارياتنا الثلاث الأفريقية المتبقية، لتكون خير تحضير واستعداد وإعداد لمواصلة حملة الدفاع عن لقبنا وحصد البطولة الـ12 في تاريخ مشاركة نادينا العريق في بطولة الدوري».

وبالنسبة للمدير الفني الجديد للفريق، المصري، طارق العشري، أكد أشتيوي، أن عقد الأهلي معه مدته ستة أشهر أي حتى نهاية الموسم، كما أنه وافق على العمل داخل ليبيا، وتعهد بالحفاظ على لقب الدوري، وتطوير الفريق ليكون قادراً على تقديم عروض ونتائج تليق باسم النادي في المباريات الثلاث المتبقية أفريقياً، (الفتح الرباطي والكوكب المراكشي والنجم الرياضي الساحلي التونسي) بعد أن خسر أمامها جميعاً في لقاء الذهاب».



يذكر أن أهلي طرابلس خاض أربع مباريات في الدوري المحلي، حقق الفوز في مباراتين، وتعادل في مثلهما ويحتل المرتبة الرابعة موقتاً برصيد ثماني نقاط، وله مباراة مؤجلة أمام فريق خليج سرت بملعب طرابلس سيخوضها عقب عودته من تونس، وستكون هي المبراة الأولى رسمياً للمدير الفني الجديد، طارق العشري في بطولة الدوري.
وتعد هذه التجربة التدريبية الثانية للعشري بليبيا، حيث سبق أن قاد فريق أهلي بنغازي وبلغ معه دور المجموعتين من دوري أبطال أفريقيا لأول مرة في تاريخه، وكان فريق الهلال السوداني هو آخر فريق تولى قيادته العشري قبل استلامه مهمة تدريب فريق الأهلي بطرابلس، خلفاً للمدرب الوطني جمال أبونوارة الذي قاد الفريق لدور المجموعتين بعد أن أقصى العشري من الدور 32 من دوري أبطال أفريقيا.

المزيد من بوابة الوسط