بالصور: داعش يذبح 4 لاعبين سوريين ليثبت حُرمانية الكرة

في الوقت الذي تستمتع فيه الملايين من مشجعي كرة القدم في العالم، بمشاهدتهم المباراة النهائية لبطولة كأس أمم أوروبا لكرة القدم التي اختتمت في فرنسا يوم الأحد الماضي، وفازت بها البرتغال على حساب فرنسا البلد المنظم، إلا أن جماهير الكرة السورية شاهدوا المباراة بعيون تنظيم داعش الإرهابي.

مساء الأحد الماضي وبين شوطي مباراة فرنسا والبرتغال، جمع عناصر من تنظيم داعش في مدينة الرقة السورية، عددًا كبيرًا من الجماهير خاصة الأطفال ممن كانوا يشاهدون اللقاء، وطالبوهم بالوقوف في دائرة كبيرة حول شاشة عرض للمباراة.
بعد لحظات جاء أحد قادة التنظيم ليعلن عن تنفيذ حكم الإعدام في أربعة لاعبين سوريين في المدينة، لعبوا سابقًا لصالح أندية رياضية سورية، وقام بقطع رؤوسهم أمام الأطفال وكل من كان يشاهد نهائي اليورو.

ونشرت صفحة على «تويتر» تنسب لنشطاء من مجموعة «الرقة تذبح بصمت» التي تفضح أعمال التنظيم الإرهابي، صورًا لأطفال يتفقدون الجثث الملطخة بالدماء للضحايا، فيما قال النشطاء إن الضحايا هم «أسامة أبوكويت ونهاد الحسين وإحسان الشويخ وأحمد أهاواخ».

ووفقًا لصحيفة «دايلي ميرور» البريطانية أنه سبق لداعش أن أعدموا بالطريقة ذاتها نحو 13 طبيًا قبل نحو عامين، بسبب متابعتهم لمباراة في كرة القدم بين العراق والأردن، وأن اللاعبين السوريين الأربعة قتلوا بعد ضبطهم من قبل عناصر التنظيم وهم يمارسون اللعبة.

المزيد من بوابة الوسط