الصحافة الألمانية تصب اللعنة على نوير وشفاينشتايغر

حمّلت الصحافة الألمانية مسؤولية خسارة منتخب بلدها أمام نظيره الفرنسي (0-2)، الخميس، في الدور نصف النهائي من بطولة أمم أوروبا لكرة القدم للثنائي باستيان شفاينشتايغر قائد المنتخب والحارس مانويل نوير.

ولمس شفاينشتايغر الكرة قبل نهاية الشوط الأول داخل منطقة الجزاء ليحتسب الحكم ركلة جزاء حولها أنطوان غريزمان بنجاح لهدف فيما أبعد نوير كرة عرضية لتتهيأ أمام غريزمان الذي سددها داخل المرمى محرزًا الهدف الثاني في الشوط الثاني. وجاء عنوان صحيفة «بيلد»، الجمعة، في الصفحة الأولى «فايني» في إشارة للاسم المستعار لشفاينشتايغر «شفايني» وهي كلمة ألمانية تعني بكاء، كما نقل موقع «إيلاف».

ووصفت ذات الصحيفة الواسعة الانتشار لمسة اليد بأنها غير ضرورية وذكرت أنها غيرت من سير المباراة بالنسبة للمنتخب الألماني الذي كان يسيطر على مجريات اللعب وقتها.

ومن جهتها ذكرت صحيفة «كيكر» إن شفاينشتايغر، الذي كان مصابًا في تصفيات «يورو2016» قد بدأ البطولة منذ مباراة فرنسا، تحول من بطل بعد الفوز بكأس العالم بالبرازيل العام 2014 إلى شخصية مأساوية بعد خروج ألمانيا من بطولة أمم أوروبا.

وبدوره تلقى مانويل نوير، الذي يعتبره الملاحظون أنه أفضل حارس مرمى في العالم، انتقادات كبيرة على الرغم من أن زميله غوشوا كيميتش قد ارتكب خطأ فادحًا لما أعطى الكرة للاعبي فرنسا داخل منطقة الجزاء وهو ما أدى إلى الهدف الثاني.

المزيد من بوابة الوسط