«الأخضر» يهدد باستبعاد الألعاب المصرية من الأولمبياد

أكد عدد من الاتحادات الرياضية المصرية، أنهم تقدموا بشكوى لوزير الشباب والرياضة، يحملون فيها البنك المركزي المصري مسؤولية تهديدهم بعدم المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية (ريو دى جانيرو) في 5 أغسطس بالبرازيل.

يستعد 20 اتحادًا رياضيًا لعمل معسكرات وبعثات لتدريب لاعبيه المشاركين بالأولمبياد، لكن عدم قدرتهم على توفير تكاليف الإعاشة خارج البلاد بالعملة الصعبة تقف عائقا يهدد مشاركتهم في الكرنفال الأولمبي.

وخاطبت اتحادات (ألعاب القوى، والجودو، والتايكوندو، والسباحة، ورفع الأثقال، والمصارعة، والملاكمة، والخماسي الحديث، والسلاح، والرماية، والفروسية، والريشة الطائرة، وتنس الطاولة، وكرة اليد) البنك المركزي لتوفير الدولار، لكن دون جدوى، حسب «أصوات مصرية».

من جانبه، أكد رؤساء اتحادات المصارعة وكرة المياه ورفع الأثقال والخماسي في حديثهم مع أصوات مصرية أنهم يعانون من أزمة توفير الدولار لنفقات الإعاشة.

وقال رؤساء الاتحادات الرياضية إنهم لن يستطيعوا المشاركة بدورة الألعاب الأولمبية بالبرازيل حال عدم توفير البنك المركزي الدولار لهم لتدبير أمور إعاشة اللاعبين أثناء المعسكرات التي يتم إقامتها خارج البلاد قبل انطلاق وأثناء المشاركة بالدورة.

اتحاد كرة اليد لديه عدد من البطولات تستلزم توفير العملة الصعبة وإلا ضاعت المشاركة فيها.

وقال إيهاب العزب المدير التنفيذي لاتحاد كرة اليد: «الاتحاد يعاني من أزمة كبيرة في توفير السيولة النقدية من عملة الدولار عبر البنك المركزي والتي تساعدهم على تكاليف النفقات والإعاشة للبعثات واللاعبين خلال تدريباتهم ومعسكراتهم خارج مصر علاوة على توفير النفقات والإعاشة عند السفر للمشاركة بدورة الألعاب الأولمبية بالبرازيل».

وأوضح أنهم لن يقوموا بشراء الدولار «الأخضر» من السوق السوداء ولن يشاركوا في بطولة الأولمبياد حال عدم توفير البنك المركزي الدولار لاتحاد كره اليد.

وأكد العزب أن اتحاد كرة اليد لديه عدد من البطولات تستلزم توفير العملة الصعبة وإلا ضاعت المشاركة فيها وهي بطولة العالم للبنات مواليد 1996 في روسيا، وهناك معسكر تدريبي لمنتحب مواليد 1998 في التشيك استعدادًا لبطولة أفريقيا للشباب، وبعثة منتحب الرجال في معسكرات التشيك والأرجنتين وفرنسا، للاستعداد لدورة الألعاب الأولمبية.

وكشف رئيس اتحاد رياضة السلاح، تامر زين العابدين، عن وجود 8 لاعبين في اتحاده مرشحين لدورة الألعاب الأولمبية ويتم عمل الاستعدادات لهم في فرنسا، وتمت مخاطبته للبنك المركزي بشكل رسمي لتغيير الجنيه المصري مقابل الدولار لتوفير نفقات الإعاشة للاعبين ليتمكنوا من الاستعداد الجيد لدورة الألعاب الأولمبية، لكن البنك لم يرد على هذه المخاطبات حتى اليوم.

لم يكن حال اتحاد التايكوندو أحسن حالا فيما يخص أزمة الدولار، فيقول رئيس الاتحاد، فرج العمري، إن لديه ثلاثة لاعبين مؤهلين لدورة الألعاب الأولمبية في البرازيل وسيتم إعدادهم في فرنسا، لكن الاتحاد يواجه أزمة في توفير الدولار الذي يلزم البعثة في إعاشتها هناك.