«ملك الخطط» مدربًا للأزوري

أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم رسميًا، اليوم الثلاثاء، تعاقده مع جيامبيرو فينتورا، لتولي المهمة الفنية للأزوري لمدة عامين، تبدأ بنهاية مشوار المنتخب في بطولة الأمم الأوروبية يورو 2016.

ووفقًا لوكالة الأنباء الإسبانية «e f e» تعد هذه نقلة نوعية في مسيرة فينتورا (المولود في جنوى العام 1948)، بعد أن استمر في تدريب فريق تورينو طوال الأعوام الخمسة الماضية، حيث يبدأ في إعداد المنتخب الإيطالي لمونديال روسيا 2018 بعد انتهاء اليورو.

فبعد مسيرته المتواضعة كلاعب خط وسط، بدأ مسيرته كمدرب من الدرجات الأقل حيث الدوريات الإقليمية، وبعد النتائج الجيدة التي حققها استطاع أن يترقى في الدرجات إلى أن وصل لدوري القسم الثاني (Serie B) حيث درب فيه عدة سنوات.

وفي يونيو 2009 وقع فينتورا عقدًا لتدريب باري الصاعد حديثا للسيري آي الذي أصبح تحت قيادته الحصان الأسود للدوري ذلك الموسم، بعد أن أنهى الموسم في المركز العاشر برصيد 50 نقطة، وهو رقم قياسي لذلك النادي الإيطالي، وفقًا لـ«كووورة».

أكمل فينتورا موسمين مع باري، انتقل بعدها لتدريب تورينو الذي اشتهر فيه بلقب «مايسترو الخطط التكتيكية»، والمتخصص في اكتشاف النجوم وتأهيل الشباب، حيث قضى في تورينو خمس سنوات استطاع فيها، بالإضافة للنتائج الجيدة، أن يكون فريقًا من الشباب الواعدين.

وكم من لاعب شاب أصبح على يديه نجما ولاعبا أساسيا في ناديه ومنتخب بلاده، أمثال: تشيرو إموبيلي، واللاعب الدولي البولندي كاميل جليك، وماتيو دارميان لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي.

ومع ذلك، فإن اختيار فينتورا ليتولى تدريب الفريق الأهم في إيطاليا لأول مرة هو قرار به الكثير من المخاطرة، حيث يجب عليه الحصول على نتائج طيبة معتمدًا على خبرة تدريبية لمدة 20 عامًا، خاصة بعد إقصاء الأزوري من تصفيات المونديالين السابقين.

المزيد من بوابة الوسط